أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النظام يقطع طريقا تجاريا بين السويداء ودرعا وسط ترجيحات بإنشاء نقطة مراقبة روسية

أرشيف

قالت مصادر ميدانية في درعا إن قوات النظام أقدمت ليلة أمس الخميس على رفع السواتر الترابية بين محافظتي درعا والسويداء في بلدة "صما" بريف السويداء الغربي والواقعة تحت سيطرة قوات النظام وميليشياته.

وأضافت المصادر أن عددا من ضباط النظام ومعهم ضابط روسي ورافقهم عدد من قوات النظام، دخلوا بلدة "صما" بريف السويداء الغربي والمحاذية تماما لمناطق سيطرة فصائل المقاومة السورية في ريف درعا الشرقي، وسط ترجيحات بإنشاء نقطة مراقبة روسية بين المحافظتين لتكون أول نقطة مراقبة روسية بين المحافظتين في الجنوب السوري.

وتعتبر بلدة "صما" ذات أهمية استراتيجية للمحافظتين بسبب موقعها الفاصل بين ريفي درعا الشرقي والسويداء الغربي، كما تُعد معبرا تجاريا هاما بين مناطق السويداء ودرعا يتم خلاله إدخال المواد الغذائية والتموينية والمحروقات ومواد البناء وكافة المواد التجارية.

ويشرف على إدارة حواجز بلدة "صما" في السويداء عناصر من قوات النظام وميليشيات "الدفاع الوطني" واللجان الشعبية التي تفرض الضرائب والإتاوات المالية مقابل السماح بعبور شاحنات البضاعة إلى منطقة درعا.

واعتبر ناشطون في درعا أن إنشاء نقطه مراقبة روسية في بلدة "صما" من شأنه أن يؤثر على الحركة التجارية بين المحافظتين، مرجحين أن تقطع تماما.

زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي