أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إصابة العشرات من مهجّري ريف دمشق بحالات إسهال في مخيم "دير بلوط"

نتيجة ارتفاع درجات الحرارة وقلة وجود المياه الكافية الصالحة للشرب - زمان الوصل

أصيب العشرات من مهجري ريف دمشق المتواجدين في مخيم "دير بلوط" في ريف "عفرين" شمال سوريا، بحالات الإسهال الذي انتشرت عوارضه بشكلٍ رئيس بين الفئات العمرية الصغيرة، وسط ضعف بالخدمات الطبية المقدّمة في المخيم.

في هذا الشأن قال الناشط الإعلامي "عمار الميداني" وهو أحد المهجّرين من جنوب دمشق المقيمين في مخيم "دير بلوط" في بلدة "جنديريس" إن ما يزيد عن مئة طفل من أبناء منطقة جنوب دمشق، أصيبوا خلال الأيام الأخيرة الماضية بحالات إسهال شديد والتهاب حاد في الأمعاء، نتيجة ارتفاع درجات الحرارة وقلة وجود المياه الكافية الصالحة للشرب.

وأضاف في تصريح خاص لـ"زمان الوصل"، أن مخيم "دير بلوط" يفتقر إلى الخدمات الطبية والكادر الطبي اللازم للتعامل مع مثل هذه الحالات وغيرها من الحالات التي بدأت تنشر بصورة كبيرة في أوساط قاطني المخيم، بسبب الأعداد الضخمة للنازحين الذين يقطنون فيه.

وأوضح "الميداني" أن قاطني مخيم "دير بلوط" باتوا يتخوفون من انتشار مثل هذه الأمراض المعدية في صفوفهم، نظراً لعدم القدرة على احتوائها والتعامل معها بسرعة، وضعف الخدمات في المرافق الخدمية في المخيم، ولاسيما الحمامات العامة التي تعتبر نقاط بؤرٍ لانتشار الأمراض لأنها مشتركة بين الجميع ولا يتم تنظيفها.

حول طرق العلاج والخدمات الطبية المقدّمة للمرضى في مخيم "دير بلوط"، أشار "الميداني" إلى وجود خيمة طبية يُشرف عليها بعض الممرضين المتطوعين، وقد اقتصر علاج المصابين على تقديم بعض الأملاح ومضادات الإسهال فقط، في ظل ما تعانيه هذه الخيمة من نقص في الأدوية والإمكانات الطبية لتشخيص وعلاج مختلف الحالات الطبية التي تردها.

ويجد قاطنو مخيم "دير بلوط" في ريف "عفرين"، أنفسهم عاجزين عن تأمين أبسط احتياجاتهم المعيشية بفعل عوامل النزوح القسري المحيطة بهم، إذ بالكاد يستطيعون توفير الحدود الدنيا من متطلبات حياتهم اليومية، كما لا تتوفر لديهم القدرة على دفع تكاليف النقل إما للتحرك خارج منطقة المخيم، أو حتى الوصول إلى أقرب مشفى، والذي يبعد عن المخيم مسافة حوالي 8 كيلو متر.

زمان الوصل
(5)    هل أعجبتك المقالة (4)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي