أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وفاة مهجر من جنوب دمشق بعد إنقاذه شابا من الغرق في عفرين

"الشهابي" أنقذ الشاب من الغرق فقضى غرقا - ناشطون

توفي اليوم الأربعاء أحد مهجري جنوب دمشق، غرقاً إثر محاولته إنقاذ حياة شاب من الغرق في النهر الذي يمر قرب مخيم "دير بلوط" للمهجرين في ريف "عفرين" بريف "حلب" الشمالي، فيما نشر ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة للشخص الغريق.

وقال "قتيبة أحمد" أحد قاطني المخيم في تصريح خاص لـ"زمان الوصل"، إن اللاجئ الفلسطيني "أبو عزيز الشهابي" وهو من مهجري جنوب دمشق، توفي ظهر اليوم، غرقاً في النهر المحاذي لمخيم "دير بلوط" في ريف "عفرين"، وذلك عقب تمكنه من إنقاذ حياة أحد الشبان من أبناء المنطقة من الغرق.

وأضاف أن الشاب الذي نجا من الغرق واسمه "جمال الحسين" جرى نقله على الفور لتلقي الإسعافات الأولية في النقطة الطبية داخل المخيم، بعد أن تعذر نقله إلى خارج المخيم بسبب سوء الخدمات الطبية وعدم وجود سيارة إسعاف طبية.

حسب "أحمد" لا تعد هذه الحادثة الأولى من نوعها التي يشهدها مخيم "دير بلوط" المقام للمهجرين السوريين في ناحية "جنديريس" بمنطقة "عفرين"، حيث سبق أن شهد يوم الأحد الماضي، حادثة مماثلة لغرق أحد الأطفال من مهجري جنوب دمشق.

يقصد آلاف المهجرين المتواجدين في مخيم "دير بلوط" النهر القريب من المخيم، هرباً من درجات الحرارة التي ارتفعت حدتها كثيراً في المنطقة خلال الفترة الماضية، في ظل غياب الرعاية الصحية وتدني مستوى الخدمات ولا سيما في موضوع تأمين المياه وعدم القدرة في الوقت الراهن على توفيرها ضمن دورات المياه العامة.

وأوضح "أحمد" أن قاطني مخيم "دير بلوط" يعتمدون بشكلٍ كبير على مياه النهر للقيام بأعمال الغسيل والاستحمام، بسبب شح المياه وسوء الخدمات في البنى التحتية المقامة في المخيم، وعدم كفايتها لتغطية الاحتياجات اليومية للأعداد الكبيرة من مهجري المخيم.

يشار إلى أن مخيم "دير بلوط" يفتقر إلى الطواقم الطبية والإسعافية اللازمة للتعامل مع بعض الحالات المرضية المفاجئة أو المزمنة، كما أنه يبعد عن أقرب مستشفى مسافة طويلة، الأمر الذي من شأنه أن يساهم في وفاة معظم الحالات التي تستدعي رعاية صحية فورية.

زمان الوصل
(26)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي