أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مسؤول إيراني.. ليتكم تساوون السنة باليهود والزرادشتيين وتسمحون لهم ببناء مسجد واحد في طهران

طهران - أرشيف

فضح مسؤول إيراني طائفية حكومة الملالي، عندما غرد متوسلا إليها لبناء مسجد للسنة في طهران، التي يوجد فيها على الأقل مليون مسلم سني، منوها بأن هذا المطلب "ليس عصيا" ولا كبيرا، لاسيما أن طهران المحكومة من الملالي تضم في شارع واحد من شوارعها كنيسا يهوديا وكنيسة، بل حتى معبدا للزرداشتيين.

وقال عضو "مجلس مدينة طهران"، محمد حق سناش، إن "وجود مسجد لائق یتناسب مع مواطنین من الأكراد والبلوش (السنة) في عاصمة جمهورية إيران الإسلامية ليس مطلبا كبيرا... يوجد في شارع 30 يوليو، وعلى مسافة قریبة، مسجد وكنيسة وکنیس يهودی ومعبد للزرادشتيين جنبا إلى جنب، والأجدر أن نكون رحماء بإخواننا في الدین (السُنة)".

وأفصح "حق شناس"، أكثر عندما قال: "يوجد أكثر من 3 آلاف مسجد في طهران، ولعدم الشعور بالتمييز، يجب توفیر مساجد في العاصمة للمواطنین السُنة".

وتابع: "الیوم توجد مساجد للشیعة مع خطباء شيعة في مناطق الأغلبیة السنیة، مثل: کردستان، بلوشستان، صحراء التركمان، جزيرة قشم وبندر لنجة".

وتدعي إيران دائما أنها لاتميز ضد مواطنيها السنة، وأنها توفر لهم جميع حقوقهم على قدم المساواة مع غيرهم من المذاهب والديانات، فيما تكشف تغريدات "سناش" أن هذا الأمر غير صحيح على الإطلاق، بل إن العكس هو ما يجري، حيث تفرض طهران بناء دور عبادة شيعية في مناطق الغالبية السنية، بينما تحرم السنة من بناء ولو مسجد في مدينة ضخمة، يفترض أنه عاصمة "الجمهورية الإسلامية"، التي تدعي الدفاع عن الإسلام ومساجده، بل وتزعم أن ثورتها قامت –فيما قامت- لاستعادة فلسطين والمسجد الأقصى.

زمان الوصل
(53)    هل أعجبتك المقالة (50)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي