أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لاجئ سوري يفقد رجله بانفجار لغم في جرود عرسال

قدم الضحية موسى دياب القرقور

فقد لاجئ سوري في لبنان طرفه الأسفل بالكامل نتيجة انفجار لغم زرعته ميليشيا "حزب الله" على تخوم جرود بلدة "عرسال" خلال الاشتباكات التي خاضتها ضد فصائل سورية معارضة في شهر تموز يوليو من العام 2017. 

وأسعف الضحية "موسى دياب القرقور" 48 عاما من بلدة "المشرفة" في القلمون الغربي إلى مجمع "عرسال" الطبي ظهر اليوم السبت وهو بحالة حرجة بحسب ما أفاد مصدر طبي رفض ذكر اسمه لمراسل "زمان الوصل"، مشيرا إلى أن طرفه كان قد بتر تماما، ولم يكن من الممكن إجراء أي عمل جراحي لإنقاذ الطرف المبتور.

وذكر "محمد قرقور" قريب الضحية أن "موسى" كان في طريقه إلى عمله صبيحة هذا اليوم عندما انفجر اللغم.

وناشد "محمد" السلطات اللبنانية بنزع الألغام المتفجرة التي تم زرعها على امتداد الجرود المحيطة بمخيمات اللاجئين السوريين في البلدة والتي تشكل خطرا حقيقيا على حياتهم.

المصدر الطبي لفت إلى أن حالة "موسى" ليست هي الحالة الأولى التي كانت ضحية انفجار الألغام الأرضية المزروعة على تخوم البلدة.

وأكد أن المجمع استقبل العديد من الحالات التي تعرضت لانفجارات ألغام، وأغلب ضحاياها من العمال والمزارعين السوريين.

زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي