أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فرنسا تجمد أصول شركات على صلة ببرنامج الأسلحة الكيميائية السورية

برونو لومير

جمدت فرنسا اليوم الجمعة أصول سبعة كيانات في سوريا ولبنان والصين لستة أشهر لتورطها في برنامج اسلحة الاسد الكيماوية وذلك بحسب ثلاثة أحكام قضائية نشرت في الصحيفة الرسمية.

وذكرت "فرانس برس" أن القرار يشمل تجميد أصول شركات "مجموعة المحروس" (دمشق) ولها فرعين في دبي ومصر و"سيغماتيك" (دمشق) و"تكنولاب" (لبنان) وشركة تجارية مقرها في (غوانغجو) في الصين.

كما يشمل سوريين اثنين وشخصا ولد عام 1977 في لبنان ولم تحدد جنسيته.

وتضمنت الاحكام التي وقعها وزير الاقتصاد والمالية "برونو لومير" اسماء وعناوين وتواريخ ميلاد الاشخاص المعنيين، وسيتم تجميد اصول هذه الكيانات والشخصيات لمدة ستة اشهر اعتبارا من 18 ايار 2018.

وكانت فرنسا جمدت في كانون الثاني اصول 25 كيانا ومسؤولا في شركات سورية وايضا فرنسية ولبنانية وصينية يشتبه انها تدعم برنامج الاسلحة الكيميائية.

ومن بين المؤسسات المستهدفة مستوردون وموزعون لمعادن والكترونيات وانظمة اضاءة وبعض هذه الشركات لا مقرات فعلية لها.

وتشارك نحو 30 دولة اليوم الجمعة في اجتماع بباريس لتحديد آليات التعرف على المسؤولين عن الهجمات الكيميائية ومعاقبتهم خصوصا في سوريا.

وأوقع الهجوم كيميائي في دوما بالقرب من دمشق في 7 نيسان 40 قتيلا على الاقل بحسب اجهزة اغاثة وأدى الى ضربات اميركية وفرنسيا وبريطانية ضد مواقع لجيش النظام.

زمان الوصل - رصد
(46)    هل أعجبتك المقالة (41)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي