أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجهولون يغتالون الناشط "إبراهيم المنجر" في درعا

الناشط "ابراهيم المنجر"

قضى الناشط الإعلامي "ابراهيم المنجر" الخميس، جراء تعرضه لرصاص مجهولين أمام منزله في بلدة "صيدا" بريف درعا الشرقي.

وأوضح ناشطون في درعا أن "ابراهيم المنجر" قضى مساء الخميس بعد تعرضه لطلق ناري أصابه أثناء عودته إلى منزله في بلدة "صيدا"، بعد أن أقدم مجهولون يستقلون دراجة نارية على إطلاق النار عليه بشكل مباشر، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة أدت إلى وفاته على الفور.

ويعتبر الناشط "ابراهيم المنجر" المنحدر من منطقة "تل شهاب" في ريف درعا الغربي، ناشطا إعلاميا منذ بداية الثورة السورية، وكان يعمل على توثيق انتهاكات قوات النظام، كما عمل كمراسل للعديد من الوكالات الإعلامية المحلية والعربية.

وصنفت منظمات حقوقية وإعلامية سوريا بأنها من أخطر البلدان على حياة الصحفيين، وذكر المركز السوري للحريات الصحفية أن أكثر من 400 صحفي وناشط إعلامي قتلوا في سوريا منذ بدء الثورة في مارس/آذار/2011.

زمان الوصل
(45)    هل أعجبتك المقالة (49)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي