أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

استئناف التهجير.. نحو 12 ألفاً غادروا ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي

كانت عملية التهجير توقفت قبل يومين

قال مراسل "زمان الوصل" في ريف حماة إن نحو 70 حافلة دخلت صباح السبت، إلى قرى "الدمينة، دير فول وعز الدين"، لإخراج الدفعة الرابعة من مهجري ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، والتي تضم نحو 500 مقاتل من عناصر "هيئة تحرير الشام" ، وحوالي ألفي مدني من المناطق الشرقية لريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي إلى محافظة إدلب.

وأفاد بأن الدفعة الثالثة من مهجري منطقة "تلبيسة"، بريف حمص الشمالي، وصلت فجر اليوم السبت، إلى معبر "قلعة المضيق"، في ظل ظروف جوية وإنسانية صعبة جدا، مشيراً إلى أن الدفعة الثالثة التي انطلقت مساء أمس، من جسر "الرستن"، تضم نحو 3500 شخص، معظمهم من الأطفال والنساء، حيث نقلوا عبر قافلة مكونة من 80 حافلة كبيرة وسيارة صغيرة.

ونقل مراسل "زمان الوصل" في ريف حماة الجنوبي، عن مصادر مطّلعة في هيئة المفاوضات أن عدد المهجّرين، الذين تم إجلاؤهم من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، مع دفعة اليوم بلغ نحو 12 ألفاً، أي ما يعادل 60 % من العدد الإجمالي المتوقع خروجه من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي المحاصرين من قبل النظام منذ 5 سنوات.

وكانت عملية التهجير توقفت قبل يومين لإعادة تنظيم دخول المهجرين إلى مناطق في الشمال السوري بعد رفض استقبالهم في "الباب" بسبب الضغط الكبير الذي تعانيه المدينة الواقعة في ريف حلب.

ووافقت المقاومة السورية، وبضغط من الأهالي في ريف حمص الشمالي، في الثاني من الشهر الجاري، على اتفاق فرضته روسيا لتسليم الجيب المحاصر للنظام، وإخلائها من عناصر المقاومة.

ونص الاتفاق على تسليم فصائل المقاومة، أسلحتهم الثقيلة، وتهجير من لا يرغب البقاء في المنطقة، وتسوية أوضاع من يبقى منهم.

ويعيش نحو 250 ألف مدني في ريفي حمص الشمالي، وحماة الجنوبي، الذي تحاصره قوات النظام منذ أكثر من 5 سنوات، والمنطقة مشمولة باتفاق "خفض التوتر" الذي أبرم خلال محادثات العاصمة الكازاخية "أستانة" العام الماضي.

ريف حمص - زمان الوصل
(40)    هل أعجبتك المقالة (36)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي