أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شهر فقط بعد دعوته لـ"القصاص المضاعف" من دوما.. قصاص مضاعف يبتر قدمي "وسيم عيسى"

وسيم

في 6 نيسان/أبريل الفائت، نشر المرتزق والمراسل الحربي "وسيم عيسى" ملصقين متلاحقين يدعوان لتطبيق "القصاص المضاعف" بحق مدينة دوما، التي كانت خلال تلك الفترة تتعرض لحملة قصف عنيف بمختلف أنواع الأسلحة، أفضت في النهاية إلى وقوعها في براثن بشار الأسد، وتهجير معظم أهلها منها.

وبتاريخ 6 أيار/مايو، أي بعد شهر تماما من دعوته لـ"القصاص المضاعف" بحق دوما، نال "وسيم عيسى" ما كان يتمناه لهذه المدينة وأهلها، فجاءه قصاص مضاعف أدى إلى بتر قدميه معا، بينما كان يتقدم مع رفاقه المرتزقة على جبهة "الحجر الأسود" جنوب دمشق.

عرف "عيسى" بكونه واحدا من أكثر مرتزقة النظام نشاطا في بث الصور والتقارير التي توثق مشاهد الدم والدمار باعتبارها براهين على "انتصار" جيش النظام وقائده.

وكان "عيسى" يركز نشاطه على دمشق ومحيطها، حيث تنقل لسنوات بكاميراته وسلاحه بين مناطقها، مسلطا إياها على صور الخراب أو وجوه جنود وضباط النظام الميدانيين، المشاركين في جرائم الحرب وانتهاكاتها، وصولا إلى التقاط صورة مع مجرم سوريا الأكبر بشار الأسد، أثناء جولة للأخير إلى "الخطوط الأمامية" في الغوطة، في 18 آذار/ مارس 2018، لم يستطع القيام بمثلها منذ اندلاع الثورة ضد حكمه.





زمان الوصل
(33)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي