أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مقتل 35 معتقلا تحت التعذيب في سجون الأسد منذ مطلع العام الجاري

صورة تعبيرية - أرشيف

قضى أكثر من 35 معتقلا تحت التعذيب في سجون نظام الأسد منذ بداية العام الجاري، بينهم 11 قتلهم نظام الأسد في نيسان أبريل المنصرم، بحسب تقرير حقوقي صدر مؤخرا.

التقرير الصادر عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان أكد أن 40 شخصاً قتلوا من بداية عام 2018، بينهم 35 على يد قوات الأسد، مؤكدا أن عمليات التعذيب في سجون النظام "تعتمد على التعذيب العنصري والطائفي".

ويأتي التقرير بعد أيام من إعلان ناشطين في مدينة السويداء أواخر نيسان ابريل الماضي عن مقتل الناشط المدني "رامي هناوي" المعتقل منذ آب أغسطس/2012 تحت التعذيب في سجون الأسد.

وذكرت الشبكة في تقارير سابقة أن العدد الكلي لضحايا النظام تحت التعذيب تجاوز 13 ألف معتقل منذ آذار مارس/2011، فيما يعتقد ناشطون حقوقيون أن العدد أكبر من ذلك بكثير، حيث يوجد عشرات الآلاف من المختطفين والمغيبين قسرياً.

وتتهم منظمات دولية مستقلة نظام الأسد بارتكاب جرائم حرب بحق المعتقلين في سجونه، وسبق أن تحدثت منظمة "هيومن رايتس ووتش" عن عمليات تعذيب وحشية تحدث بحق معتقلي الرأي.

وكشفت عن وجود "محارق" تستخدمها قوات النظام للتخلص من جثث المعتقلين بعد موتها نتيجة عمليات التعذيب الممنهجة، مؤكدة تصفية آلاف المعتقلين في سجن "صيدنايا" الذي وصفته بـ"المسلخ البشري".

كما سبق أن سرّب ضابط منشق نحو 55 ألف صورة لأكثر من 11 ألف معتقل من ضحايا النظام تحت التعذيب في سجونه خلال الفترة بين 2011 و2013.

زمان الوصل
(71)    هل أعجبتك المقالة (71)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي