أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

التحالف يفتتح الحملة الأخيرة ضد التنظيم شرق سوريا بمجزرة

أرشيف

افتتحت قوات التحالف الدولي حملتها العسكرية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" بارتكاب مجزرة حصدت أرواح نحو 20 مدنيا جنوب الحسكة، قبيل إعلان ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" عن استئناف المعارك ضد التنظيم في المنطقة الحدودية بالتعاون مع القوات والميليشيات العراقية.

وأكد الصحفي "مضر الأسعد" أن طائرات حربية يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي قتلت أكثر من 20 شخصاً من أقربائه بعد قصفها منازل في قرية "القصر" بمنطقة تل "الجاير" قرب الحدود مع العراق.

وقال "الأسعد" لـ"زمان الوصل" إن معظم ضحايا القصف من الأطفال والنساء وكبار السن من عائلة "خشمان الأسعد" سقطوا إلى جانب عدد من الجرحى في القرية الواقعة جنوب شرق مدينة "الشدادي" بـ 40 كم.

وأشار "الأسعد" إلى أن الغارة الجوية استهدفتهم وهم نيام في منازلهم الليلة الماضية.

في السياق، أعلن "مجلس دير الزور العسكري" إحدى ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" استئناف حملة "إكمال عاصفة الجزيرة" التي أطلقها بداية أيلول سبتمبر الماضي، بهدف القضاء على وجود تنظيم "الدولة الإسلامية" بمناطق الحدود شرق دير الزور وجنوب الحسكة بمشاركة من قوات التحالف الدولي.

وقال المجلس في بيان اليوم (الثلاثاء) إن المرحلة النهائية خلال الأسابيع المقبلة ستؤمن الحدود العراقية السورية، وتنهي وجود التنظيم في "شرق سوريا مرة واحدة وإلى الأبد"، مرحباً بدعم "القوات العراقية عبر الحدود والتحالف الدولي".

في المقابل، ذكر إعلام ميليشيا "الحشد الشعبي" إن عناصر الحشد المتمركزين قرب معبر "تل صفوك" الحدودي قصفوا بالمدفعية يوم أمس مواقع تنظيم "الدولة" منطقة السايبة السورية الحدودية ودمر عربة لعناصره.

كانت معارك ميليشيات "سوريا الديمقراطية" توقفت ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" منذ أشهر ضمن ما يشبه الهدنة بين الطرفين.

يذكر تنظيم "الدولة الإسلامية" مازال يسيطر مدينة "هجين" وبلدات "البو خاطر" و"الشعفة" و"السوسة" على الشاطئ الأيسر لنهر الفرات شرق دير الزور إلى جانب مناطق "التويمين" و"تل الشاير" و"الدشيشة" و"أبو حامضة" جنوب شرق الحسكة قرب الحدود مع العراق.

زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي