أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الإفراج عن معظم المعتقلين في استكمال للاتفاق بين "تحرير الشام" و"تحرير سوريا"

أبو عزام سراقب بعد إطلاق سراحه

استكمل كل من "جبهة تحرير سوريا" و"هيئة تحرير الشام" تطبيق البند الرابع من بنود الاتفاق الذي توصلا إليه برعاية الشيخين "عبد الله المحيسيني" و"أبو محمد الصادق" بعد معارك استمرت بين الطرفين لأكثر من شهرين.

وأفاد الدكتور "عمرو الجندي" القيادي في "جبهة تحرير سوريا" لمراسل "زمان الوصل" بأنه تم الإفراج يوم الاثنين عن معظم الأسرى من الطرفين والبالغ عددهم 406 أسرى، مشيراً إلى أن "تحرير الشام" أطلقت سراح 149 أسيراً لـ"تحرير سوريا" و37 أسيراً لـ"صقور الشام" في حين أطلقت "تحرير سوريا" 185 أسيراً لـ"تحرير الشام" وأطلقت "صقور الشام" 35 أسيراً للهيئة.

وأضاف "الجندي" بأن كلا من "تحرير الشام" و"تحرير سوريا" اتفقا على إيجاد آلية لحل قضايا المعتقلين المتبقين العالقة، وذلك بإشراف كل من الشيخ "عمر حذيفة" الشرعي العام لـ"فيلق الشام" والشيخين "عبد الله المحيسني" و"أبو محمد الصادق". 

وذكر "الجندي" أن بين المفرج عنهم بموجب الاتفاق القيادي في "تحرير سوريا" "أحمد قسوم" الملقب بـ"أبو عزام سراقب" بعد اعتقال دام ثمانية أشهر في سجون "تحرير الشام"، وذلك إثر اعتقاله في الهجوم الأول للهيئة على مدينة "سراقب".

وتوصل كل من "تحرير الشام" و"تحرير سوريا" و"صقور الشام" إلى اتفاق قبل أسبوع يقضي بإنهاء الاقتتال بين الطرفين بشكل نهائي ووقف الاعتقالات والتحريض الإعلامي وإطلاق سراح المعتقلين وتشكيل لجنة لمتابعة تنفيذ الاتفاق والبدء بمشاورات للوصول لحل شامل على الصعيد العسكري والسياسي والإداري والقضائي.

إدلب - زمان الوصل
(63)    هل أعجبتك المقالة (59)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي