أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حمص.. إغلاق "الدارة الكبيرة" و"حميميم" تختم قصف النظام بتحديد موعد لمفاوضات جديدة

من القصف على ريف حمص الشمالي - الأناضول

أكد مراسل "زمان الوصل" في حمص إغلاق معبر" الدار الكبيرة"، وهو المعبر الوحيد في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، مشيرا إلى أن سربا من الطائرات الحربية والمروحية التابعة للنظام واصل منذ ساعات الصباح قصف مدن وبلدات ريف حمص الشمالي بالصواريخ والبراميل المتفجرة، بالتزامن مع قصف مدفعي أسفر عن وقوع قلتى وجرحى بين صفوف المدنيين.

وشهدت الليلة الفائتة ومساء الأمس قصفا جويل ومدفعيا استهدف بلدات بريف حمص الشمالي وحماة الجنوبي، وذلك بعد فترة من الحظر الجوي فرضته الظروف الجوية خلال النهار.

وقالت مصادر أهلية في مدينة "الرستن" لـ"زمان الوصل" إن ست مروحيات للنظام، استهدفت مساءً، الأحياء السكنية في المدينة التي تسيطر عليها المقاومة السورية، كما طال القصف بالصواريخ والبراميل المتفجرة قرى "الزعفرانة، دير فول، المجدل، والكن"، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف جداً، قدّر بنحو 300 قذيفة وصاروخ خلال ساعة واحدة، ما أسفر عن وقوع ضحايا وسقوط جرحى، مازالوا عالقين تحت الأنقاض حتى الآن، تعمل فرق الدفاع المدني بإمكانياتها البسيطة على انتشالهم.

وعلمت "زمان الوصل"، أن القصف الجوي والمدفعي العنيف جداً خلال نحو 200 غارة و500 قذيفة على مدى 24 ساعة، والذي لم يشهده الريف المحاصر منذ أكثر من عام، هدفه الأول والأخير الضغط على فصائل المقاومة بريف حمص الشمالي لإجبارها على توقيع اتفاق مع النظام برعاية روسية، ينهي تواجدها كلياً بمحافظة حمص. وأضافت المصادر الأهلية، أن مركز "حميميم" للمصالحات وبعد القصف الجنوني، طلب من هيئة التفاوض بريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، عقد جلسة مفاوضات ظهر اليوم الاثنين عند معبر "الدار الكبيرة".

ريف حمص - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي