أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

13 قتيلا في سيول شرق المتوسط

دمشق يوم أمس - ناشطون

تشهد منطقة شرق المتوسط لليوم الثالث على التوالي، أحوالا جوية متقلبة، تصاحبها أمطار غزيرة تصل حد السيول أحيانا، مصحوبة بعواصف رعدية وترابية، تسببت حتى صباح الجمعة بسقوط نحو 13 قتيلا، وخسائر مادية كبيرة.

وأصيب في سوريا ثلاثة أشخاص بجروح، ووقعت أضرار مادية في عدد من السيارات اليوم الجمعة، نتيجة سيول جارفة في منطقة ركن الدين بدمشق، بحسب وسائل إعلام النظام.

وأدت السيول الجارفة في دمشق إلى جرف عشرات السيارات في وادي السفيرة بمنطقة ركن الدين السكنية، ما أدى إلى إصابة شخصين، كما جرفت السيول امرأة في الطريق.

وبث ناشطون تسجيلات مصورة للسيول الطينية التي غمرت شوارع دمشق التي تعاني من بنى تحتية هشة.

وفي إسرائيل، ارتفعت صباح اليوم الجمعة حصيلة قتلى مدرسة تمهيدية للخدمة العسكرية جرفتهم السيول إلى 10 أشخاص، فيما أعلنت الشرطة مخاوفها من فقدان سائق شاحنة جرفتها السيول في منطقة وادي عربة.

وذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أنه تم العثور على جثة لفتاة يتوقع أنها الضحية العاشرة في السيل الجارف الذي باغت 25 طالبا وطالبة من المدرسة التمهيدية للخدمة العسكرية "بني تسيون"، أثناء رحلة مدرسية أمس الخميس.

وجرفت السيول الشديدة جزءا صغيرا من الجدار الإسمنتي الذي أقامته إسرائيل في منطقة مخيم "شعفاط" للاجئين الفلسطينيين، لعزله عن مدينة القدس الشرقية المحتلة.

أما في جنوبي الضفة الغربية المحتلة، فتم العثور صباح الجمعة على جثة طفلين فلسطينيين في بركة مياه تشكلت جراء الأمطار في مخيم الفوار للاجئين الفلسطينيين بمحافظة الخليل وفق بيان لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

وتعاملت طواقم الدفاع المدني الفلسطيني وطواقم جمعية الهلال الأحمر مع عشرات النداءات في التجمعات البدوية في بادية القدس الشرقية، والأغوار، جراء السيول.

وفي مصر، لقي شخص مصرعه صعقا بكهرباء أحد أعمدة الإنارة في محافظة "الدقهلية" شمالي البلاد، وأغلقت طرق رئيسية، وغرقت أحياء شرقي العاصمة المصرية، جراء أمطار رعدية وسيول نادرة يومي الثلاثاء والأربعاء، ما أعاق حركة السير.

وأدت الأمطار الغزيرة التي سقطت في المحافظات المصرية إلى إغلاق عدد من الطرق، وأعلن مجلس الوزراء أرقاما إضافية تعمل على مدار 24 ساعة، في إطار مواجهة السيول.

وفي لبنان أجلت فرق الإسعاف والطوارئ في الصليب الأحمر اللبناني أمس الخميس، مدنيين اثنين في منطقة "بعلبك الهرمل" شرقي لبنان، كانا عالقين في مجرى السيول.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية اللبنانية، أن سقوط الأمطار الغزيرة أدى إلى ارتفاع مستوى نهر العاصي شرقي البلاد، وأن المياه غمرت ضفتي النهر من النبع وصولا إلى منطقة جسر العاصي، حيث أحدثت أضرارا في المقاهي وأحواض السمك والمشاريع الزراعية.

وأدت الأمطار الغزيرة في الأردن إلى إغلاق العديد من الطرق الرئيسية والفرعية، وغرق للمركبات، وانقطاع للتيار الكهربائي، ودهم المياه للمنازل، خاصة في محافظة إربد شمالي البلاد، وطريق وادي الغفر الذي أغلق بسبب ارتفاع مستوى المياه، وكذلك طريق الزارة البحر الميت، وعدة طرق أخرى.

وأخلت كوادر الدفاع المدني والمجالس البلدية المحلية بعض الأسر التي دهمت مياه الأمطار منازلها، كما تم إنقاذ سائقي المركبات التي غرقت بالمياه، ما أدى إلى إغلاقها.

زمان الوصل - رصد
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي