أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تبادل أسيرين بين "جيش الثورة" وتنظيم "الدولة" في درعا

تشهد منطقة حوض "اليرموك" معارك مستمرة بين المقاومة و"جيش خالد"

أعلن "جيش الثورة" التابع للجبهة الجنوبية في درعا عن إجراء عملية تبادل للأسرى بين "المقاومة السورية" و"جيش خالد بن الوليد" المبايع لتنظيم "الدولة الإسلامية" بحوض "اليرموك" بريف درعا الغربي.

وقال أبو بكر الحسن المتحدث باسم "جيش الثورة" في درعا في حديث خاص لـ"زمان الوصل" إن عملية تبادل الأسرى شملت اتفاق الطرفين على الإفراج عن أسير واحد من الطرفين، حيث تم تسليم التنظيم أحد عناصره من الخلايا الأمنية التي كانت تتواجد في ريف درعا الشرقي، وأفرج التنظيم عن "محمد خضر الباشا" أحد عناصر "جيش الثورة" في بلدة "الشجرة" التي يسيطر عليها التنظيم.

وأوضح ان العملية تمت بعد تنسيق بين وجهاء من مناطق سيطرة المقاومة ووجهاء في منطقة سيطرة التنظيم بريف درعا الغربي، وتم تسليم الأسرى عند حاجز "البكار" غرب مدينة "نوى" بريف درعا الغربي.

يذكر أن منطقة حوض "اليرموك"، تشهد معارك مستمرة بين المقاومة السورية و"جيش خالد"، حيث يحاول الأخير التمدد وتوسيع مناطق نفوذه في ريف درعا الغربي، في حين تمكنت فصائل المعارضة من إحباط محاولات التنظيم المتكررة التي كان آخرها قبل أيام، كما أطلقت فصائل الجبهة الجنوبية في وقت سابق عدة معارك؛ بهدف انتزاع السيطرة على مناطق يسيطر عليها "جيش خالد" لم تحقق نتائجها.

ويسيطر "جيش خالد بن الوليد" على مناطق في حوض "اليرموك" أبرزها بلدة "تسيل" و"الشجرة" وبلدة "جلين" و"سحم الجولان" و"نافعة".

زمان الوصل
(49)    هل أعجبتك المقالة (43)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي