أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فيما يبدو أنها لعبة تجار.. الدولار يعكس اتجاهه في سوريا

عكس الدولار، برفقة سلة من العملات، اتجاهه، ليرتفع مقابل الليرة السورية، بعد تراجع دام أربعة أيام، فقدَ خلالها الدولار، 45 ليرة.

وفيما يبدو أنها لعبة تجار، ارتفع الدولار في دمشق ومناطق سورية عدة، رغم عدم وجود مبررات أمنية أو اقتصادية لذلك.

وكان الدولار قد سجل ارتفاعاً ملحوظاً ومتسارعاً مقابل الليرة، منذ مجزرة الكيماوي في دوما، وعلى وقع التلويح بضربة عسكرية غربية لنظام الأسد. لكنه عاد ليتراجع، بعد أن اتضح أن الضربة هزيلة.

واستعادت الليرة السورية، 10% من قيمتها، خلال 4 أيام، قبل أن تنخفض مجدداً، اليوم الأربعاء.

وعادةً ما يمارس تجار العملة استراتيجية العرض المكثف أو الطلب المكثف، بغرض التلاعب بسعر العملات مقابل الليرة، لجني الأرباح. إذ قد يعرضون كميات كبيرة من الدولار، في السوق، مما يؤدي إلى انخفاضه، في الوقت نفسه، يشترون الدولار، بأرخص سعر يمكن لهم أن يصلوا إليه. قبل أن يعكسوا اللعبة، فيحجبوا الدولار عن السوق، مما يؤدي إلى شح العرض، فيرتفع سعره، ويبيعون بأعلى سعر يمكن لهم أن يصلوا إليه. وهكذا دواليك. ويتهم مراقبون مصرف سورية المركزي بالارتباط بشبكة تجار عملة، عبر سوريا، يمارسون هذه اللعبة، لجني الأرباح، بإشراف وتوجيه منه. ويعتقد مراقبون أن معظم شبكات الاتجار بالعملة في سوريا، مرتبطة بشخصيات متنفذة، داخل نظام الأسد.

وفي دمشق، ارتفع الدولار، اليوم الأربعاء، 5 ليرات، مسجلاً، 436 ليرة شراء، 440 ليرة مبيع.

فيما سجل الدولار في اعزاز وجرابلس، بريف حلب الشمالي والشرقي، 443 ليرة شراء، 445 ليرة مبيع.

أما في سرمدا، بريف إدلب، فسجل الدولار، 441 ليرة شراء، 442 ليرة مبيع.

وفي الحولة بريف حمص الشمالي، سجل الدولار، 437 ليرة شراء، 440 ليرة مبيع.

أما في السويداء، فسجل الدولار، 433 ليرة شراء، 435 ليرة مبيع.

وبالعودة إلى دمشق، ارتفع اليورو، 7 ليرات، ليصبح بـ 538 ليرة شراء، 545 ليرة مبيع.

وارتفعت الليرة التركية، ليرة سورية واحدة، لتصبح بـ 105 ليرة شراء، 107 ليرة مبيع.

وارتفع الريال السعودي، ليرة أيضاً، ليصبح بـ 114 ليرة شراء، 117 ليرة مبيع.

وارتفع الدينار الأردني، 7 ليرات، مسجلاً، 610 ليرة شراء، 621 ليرة مبيع.

وارتفع سعر شراء الجنيه المصري ليرة، ليصبح بـ 24 ليرة شراء، 25 ليرة مبيع.

فيما أبقى المركزي "دولار الحوالات والمستوردات" بـ 434 ليرة. كما أبقى "دولار التدخل الخاص" عبر المصارف بـ 436 ليرة.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(50)    هل أعجبتك المقالة (55)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي