أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"دوما".. قوات النظام تقتحم أحياء في الأطراف بقصد "التعفيش" والروس يحققون في الأمر

تأتي هذه الخطوة بعد خروج آخر دفعة من عناصر "جيش الإسلام" من "دوما" - جيتي

تسللت مجموعة تابعة لنظام الأسد وميليشياته المتواجدة على أطراف مدينة "دوما" ليلة الجمعة إلى الأحياء السكنية، وسرقت (عفشت) بعض منازل المدنيين الخالية من سكانها.

وتأتي هذه الخطوة بعد خروج آخر دفعة من عناصر "جيش الإسلام" من مدينة "دوما" تطبيقاً للاتفاق المبرم مع الجانب الروسي والذي يقضي بخروج عناصر "جيش الإسلام" وعائلاتهم ومن يرغب من المدنيين إلى مدينة جرابلس في الشمال السوري.

وقال أحد أعضاء اللجنة المدنية المشكلة من أهالي المدينة والتي تعمل بالتنسيق مع الجانب الروسي لضمان عدم دخول النظام وميليشياته إلى "دوما"، إن نظام الأسد المتمركز على أطراف المدينة ليست لديه أي أوامر باقتحام المدينة.

وأضاف المصدر لـ"زمان الوصل" قائلا "بمجرد سماعنا بخبر الاقتحام قمنا بالتواصل بشكل مباشر مع الجنرال ألكسندر زورين الذي يعتبر المسؤول العام عن الوضع في مدينة دوما عن الجانب الروسي، الذي أكد لنا عدم قبول الروس بهذا الأمر".

وكشف عن قيام الجنرال "زورين" بإعطاء أوامره إلى الشرطة العسكرية الروسية بالتحقيق في موضوع اقتحام عناصر النظام، بينما أعطى أوامره إلى الشرطة العسكرية الروسية بمنع دخول أي عنصر من ميليشيات النظام منعاً لحدوث أي أعمال انتقامية بحق المدنيين داخل مدينة "دوما" والذي يبلغ تعدادهم أكثر من 60 ألف نسمة.

فيما نقل مصدر خاص عن أهالي "دوما" أن الأهالي يعتبرون الشرطة العسكرية الروسية هي قوة احتلال، ولكن التعامل معها يأتي من مبدأ حفظ السلامة للأهالي خوفاً من الأعمال الانتقامية بحق المدنيين.

ومن جانب آخر قامت اللجنة المدنية في مدينة "دوما" بتسجيل أسماء الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و30 سنة والراغبين بالتطوع إلى جانب الشرطة العسكرية الروسية لنصب حواجز من أهالي المدينة داخل الأحياء السكنية وبإشراف مباشر من الروس.

وأفادت اللجنة بأن من أهم أولويات الشرطة المدنية المشكلة من الأهالي هي حفظ الأمن ومنع الفلتان الأمني داخل المدينة بالإضافة إلى جمع الأسلحة المنتشرة وضبطها داخل المدينة.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي