أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رئيس الأركان الأمريكي يؤكد أن بشار سيدفع "ثمنا باهظا"، و"غراهام" يقول إن لم يدفعه سندفعه نحن

كلام "ميلي" جاء خلال جلسة استجواب في مجلس الشيوخ

قال رئيس أركان الجيش الأمريكي "مارك ميلي" إنه متفق مع "ترامب" على جعل بشار الأسد يدفع ثمنا باهظا للهجوم الكيماوي في دوما، ثمنا يخفض قدرته على مهاجمة الأبرياء بهذا السلاح إلى حد كبير جدا.

كلام "ميلي" جاء خلال جلسة استجواب في مجلس الشيوخ، عقدها السناتور الأمريكي "ليندسي غراهام" المعروف بمواقفه الداعية لمحاسبة بشار على جرائمه.

وطرح "غراهام" في الجلسة سؤالا على وزير الجيش "مارك إسبر" مفاده: "قال الرئيس إن الأسد حيوان، قتل أطفالا أبرياء باستخدام غاز الكلور، وربما بعض أشكال أخرى من الغاز، وسوف يدفع ثمنا باهظا،.. هل تتفق مع هذا سيادة الوزير؟!".

ورفض "إسبر" التعليق على سؤال "جراهام"، فانبرى رئيس الأركان "ميلي" للقول ودون تردد: "بالتأكيد، نعم ، لا شك في أنه ينبغي (أن يدفع ثمنا باهظا)"، معقبا "قدرة الأسد على استخدام السلاح الكيماوي ضد الأبرياء يجب أن تتقلص بشكل كبير".

وكان "غراهام" أحد أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين الذين سارعوا إلى الدعوة لتوجيه ضربة عسكرية لنظام بشار، املا في أن يشكل ذلك حسب رأيه ردعا لكوريا الشمالية وإيران وروسيا.

ويعلق "غراهام" على ذلك: آمل فقط أن يكون ثمنا باهظا يجعل كيم جونغ أون (زعيم كوريا الشمالية) يقول: "ياه، لقد كان ذلك ثمنا باهظا"، آمل أن يوقن الإيرانيون أن الأسد دفع ثمنا باهظا، ويوقن الروس أيضا بذلك".

وختم "غراهام": إن لم يكن ثمنا باهظا، فإن أمريكا هي من ستدفع ثمنا باهظا.

زمان الوصل
(25)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي