أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إنذار عاجل.. شبيحة النظام وموالوه يجهزون لمجزرة بحق أهالي دوما المهجرين قرب "بيت ياشوط"

عملت "زمان الوصل" من مصادرها أن شبيحة النظام في مناطق الساحل يتحضرون لتنفيذ مجزرة بأهالي دوما الخارجين في حافلات التهجير، بمجرد وصول هذه الحافلات إلى مناطق المولاة الطائفية، وتحديدا على طريق بيت ياشوط (منطقة جلبة ريف اللاذقية).

ويحاول شبيحة للنظام حشد أكبر عدد من الموالين الطائفيين والتربص معهم على طريق "بيت ياشوط" لاعتراض الباصات، والشروع في إحراقها عبر قذفها بزجاجات مولوتوف، أو إيقافها –أي تلك الحافلات- تحت تهديد السلاح، بهدف قتل جزء ممن يستقلونها واختطاف جزء آخر.

وعملت "زمان الوصل" أن حالة من الهيجان الجنوني وغير المسبوق تسود مناطق عديدة في الساحل، متزامنة مع موجات من التحريض الفاقع والصريح تجاه أهالي دوما، باعتبارهم حسب الموالين الطائفيين متورطون في "خطف" ذويهم.

وبلغ الغليان الطائفي أوجه، منذ لحظة تداول أخبار عن أن عدد "الأسرى" في دوما، لن يتجاوز في أحسن الأحوال سقف 300 شخص، فيما يصر موالون على أن عدد "المخطوفين" من ذويهم يصل إلى أكثر من هذا الرقم بحوالي 15 ضعف.

ويعول الشبيحة على نجاح خطتهم في تنفيذ المجزرة عند طريق "بيت ياشوط"، حيث الكلمة العليا لهم في هذه المناطق، وحيث يمكن لنظام بشار أن ينفض يديه من الأمر بشكل أو بآخر، إما عبر تصويره كحادث "قضاء وقدر"، أو نسبه إلى "مجموعات غير منضبطة" نفذت العملية تحت ضغط عال من الاحتقان. 

وتنبه "زمان الوصل" إلى أن معلوماتها حول التجهيز للمجزرة بحق أهالي دوما المهجرين، هي معلومات مؤكدة، وتحمل في نفس الوقت جميع من له علاقة بالملف السوري، لاسيما ملف تهجير دوما، المسؤولية عن سلامة هؤلاء الأهالي.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي