أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النظام يصعّد في ريف حمص ومقتل الضابط المسؤول عن حاجز "مريمين"

قصف على الحولة - زمان الوصل

صعّدت قوات النظام وميليشياتها الموالية، لليوم الثالث على التوالي من عمليات قصفها بالراجمات والدبابات والمدفعية الثقيلة على المدنيين في قرى وبلدات ومدن ريف حمص الشمالي المحاصر، ما تسبب في سقوط 6 ضحايا ونحو 15 جريحاً إضافة إلى دمار كبير.

وقال مراسل "زمان الوصل" في حمص، إن قوات النظام والميليشيات الإيرانية، المتمركزة في كلية الهندسة في بلدة "المشرفة"، وقرى "الكم، مريمين، وقرمص"، واصلت عمليات القصف المكثف لريف حمص الشمالي، منذ ظهر أمس وحتى فجر اليوم الاثنين.

وأضاف بأن القصف استهدف كلا من مدينة "تلبيسة "وبلدات "الحولة" وقرى "دير فول، الدمينة، السعن الأسود، المكرمية ومخيم الذهبية"، وقضى إثر ذلك 4 مدنيين من عائلة واحدة وهم: "محمود عويجان (الآب) وزوجته ابتسام وطفلاهما عبد الله (10 سنوات) واسماعيل (عامان) وسقط 5 جرحى، وجميعهم من المدنيين من قرية "المكرمية"، الواقعة إلى الشرق من "تلبيسة".. مشيراً إلى أن فرق الدفاع المدني، عملت على إسعاف الجرحى، وتفقد أماكن القصف.

وأضاف مراسل "زمان الوصل" بحمص، أن بلدات "الحولة" ومدينة "تلبيسة" تعرضت مجدداً ليلاً لأكثر من 100 قذيفة مدفعية ثقيلة وصاروخ راجمة، ما أدى إلى مقتل أم وابنتها "منى حديد وأميرة يوسف دندل"، من مدينة "تلبيسة"، وإصابة أكثر من 9 مدنيين، معظمهم من الأطفال والنساء.

وحسب مصادر بالمقاومة السورية، ورداً على استهداف المدنيين، قامت كتيبة المدفعية في الفيلق الرابع، الذي تم تشكيله حديثا بشمال حمص وجنوب حماة، باستهداف مواقع حواجز النظام وميليشياته الطائفية في حواجز "مريمين، قرمص ومؤسسة المياه" بقذائف الهاون، والرشاشات المتوسطة، اسفرت عن مقتل رئيس حاجز النظام في "مريمين" الملازم أول "علي سلامة" من مدينة "الشيخ بدر" ووقوع عدة إصابات في صفوف عناصر الحاجز.

ريف حمص - زمان الوصل
(38)    هل أعجبتك المقالة (106)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي