أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

مصالحة تنهي توترا بين "ثوار الرقة" و"الوحدات الكردية"

محلي | 2018-04-05 12:40:47
مصالحة تنهي توترا بين "ثوار الرقة" و"الوحدات الكردية"
   عناصر تابعين للواء ثوار الرقة يرفعون علم الثورة خلال توجههم إلى قرية الأسدية - ناشطون
زمان الوصل
أكدت مصادر من "لواء ثوار الرقة" انتهاء التوتر مع "وحدات حماية الشعب" كبرى ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" يوم الخميس على خلفية إصابة عناصر اللواء بإطلاق نار من أحد حواجز.

وقال المصدر لـ "زمان الوصل" إن قائد اللواء "أبو عيسى" أبلغهم بانتهاء التوتر مع "الوحدات الكردية" بوساطة من قوات التحالف الدولي، مشيرا إلى إن الحادثة حصلت قبل يومين قرب حاجز "صوامع الرقة"، ونفى مقتل أحد عناصر اللواء نتيجة إطلاق النار على سيارتهم.

وكانت شبكات محلية ونشطاء تحدثوا عن توتر بين الطرفين على خلفية مقتل أحد عناصر "لواء ثوار الرقة" وإصابة آخر إلى جانب طفل نتيجة إطلاق النار عليهم من قبل الوحدات الكردية، انتهى بجلسة مصالحة بوساطة أمريكية.

المصدر، لفت إلى أن اللواء ينتشر حاليا بمناطق شمال مدينة الرقة من مركز الأقطان إلى الشرق.

وسبق أن اعتقلت الاستخبارات الكردية اثنين من قادة اللواء في مدينة "عين عيسى" في تشرين الثاني نوفمبر الماضي.

وكان "لواء ثوار الرقة" نقل مقراته نهاية العام الماضي من محيط مدينة "عين عيسى" إلى مقرات "قيادة الفرقة 17" سابقا ومزرعة "الأسدية" و"السجن المدني" قرب مدينة الرقة، دون أن يوضح إذا ما كان الأمر يرتبط بالمضايقات بالريف الشمالي.

الجدير ذكره أن "وحدات حماية الشعب" الكردية ذراع حزب "الاتحاد الديمقراطي" العسكرية أقصت حليفها السابق "لواء ثوار الرقة" من معركة الرقة العام الماضي، وسبق ذلك اعتقالات ومضايقات لعناصره في الريف الشمالي.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الدولار يرتفع بفعل مخاوف الحرب التجارية قبل اجتماع المركزي الأمريكي      الكشف عن شعلة أولمبياد طوكيو 2020      شكوى أمام القضاء ضد شركة فرنسية زودت التنظيم بوقود القذائف الصاروخية      "تحرير الشام".. القبض على معظم الفارين من "العقاب" والعلاقة مع الفيلق "ممتازة"      "الأربعاء السوري" يقتل ويصيب أكثر من 1500 إيراني      نيوزيلندا تشيّع السوري خالد مصطفى وابنه حمزة      توكاييف رئيسا مؤقتا لكازاخستان.. استمرار لسياسات نزار باييف ومقترح بتسمية العاصمة باسمه      الآثار أم النفط والغاز.. عن ماذا تبحث روسيا في السواحل السورية؟