أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تعنّت روسي يعيق التوصل إلى اتفاق في "دوما" ولا رغبة بخروج "جيش الإسلام" إلى الشمال

مقاتل في الغوطة - أرشيف

علمت "زمان الوصل" من أحد الشخصيات الهامة في "دوما" أن المفاوضات بين وفد "جيش الإسلام" ووفد الاحتلال الروسي حول الوضع العسكري في المدينة وصلت إلى طريق شبه مسدود بسبب التعنت الروسي.

وقال المصدر إن الروسي يصر على ثلاثة شروط أولها تسوية وضع من يريد البقاء سواء من المسلحين أو المدنيين مع النظام بضمانة روسية، وثانيها الرحيل إلى جنوب سوريا (درعا والقنيطرة)، وليس إلى شمال سوريا، وثالثها حرب إبادة جماعية.

بينما يطالب "جيش الإسلام" بأن يبقى عناصره في "دوما" مع هدنة طويلة الأجل ومنع التهجير القسري للسكان، وحمايتهم في "دوما" ومحيطها مع ترتيبات أمنية معينة مع النظام لم يتم الإفصاح عنها تضمن لـ"جيش الإسلام" الدفاع عن المدنيين وحمايتهم.

وذكر المصدر أن المفاوضات يتوقع أن تنتهي خلال الأيام الثلاثة المقبلة على أبعد تقدير، مؤكدا أن الروس أبلغوا الوفد المفاوض من "جيش الإسلام" أن من يريد المغادرة سوف يغادر إلى جنوب سوريا.

وكشف المصدر نقلا عن الوفد الروسي أن تركيا لا ترغب أن يتم تهجير "جيش الإسلام" إلى شمال سوريا، مرجحا أن يتم الضغط حيال هذا الموضوع من قبل المفاوضين للسماح لعدد قليل من المدنيين أو العسكريين ممن يرغب أن يذهب إلى شمال سوريا كريف إدلب أو ريف حلب.

زمان الوصل
(38)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي