أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حادث سير يودي بحياة 8 مهجرين من الغوطة

من الحادث - ناشطون

قضى 8 مُهجرين من الغوطة الشرقية بعد اصطدام إحدى الحافلات التي تقلهم بسيارة لنقل الخضار على طريق "جبلة -بيت ياشوط".

كما نجم عن الحادث مقتل ثلاثة مدنيين من قرية "عرامو" التابعة لناحية "صلنفة" نتيجة انقلاب الحافلة على سيارتهم السياحية التي كانوا على متنها، وهم أب وابنه وابنته وهم: "عصام عفيف نعيسة، إباء عفيف نعيسة، عفيف نعيسة".

وأصيب أربعة من موظفي الهلال الأحمر وهم: "فايز مطر حمد من معرين الجبل، محمد مصطفى والي من حماه، ماهر عدنان نبهان من اللاذقية، يزن نداف من حماه".

وأصيب أيضا ثلاثة سائقين وهم: "أمير منصور مهنا من رأس شمرة اللاذقية، يامن الياس سلوم من السقيلبية حماة، باسل نعيسة من عرامو ناحية صلنفة".

وتعمد النظام إجبار حافلات المهجرين من الغوطة على المرور من مناطق الموالين لتغذية روح الحقد والانتقام بحسب تحليل ناشطين سوريين.

وأثبت ردود أفعال الموالين على الحادث صحة هذا التحليل، فعادت لهجة الحقد والكراهية والانتقام والتشفي بين الموالين للأسد.

ونشرت صفحات موالية أوصافا تتحفظ "زمان الوصل" على إعادة نشر معظمها بحق الضحايا من أبناء الغوطة.

المحامي "علي- ع" علق على الحادث وردود أفعاله قائلا :"لوكان لدينا قضاء حقيقي وأمن للوطن كما يدعون لتحركت النيابة العامة بناء على الفيديوهات التي تم نشرها، والتي يظهر بها الحاقدون والطائفيون ممن اعترض الباصات على حقيقتهم، والذين يتجردون من الإنسانية".

وتساءل في تصريح لـ"زمان الوصل" "كيف يمكن لإنسان من لحم ودم أن يشمت أو أن يكونا مسرورا لحادث سير يزهق أرواحا بغض النظر عن اتجاهاتهم؟"

وأضاف: "لولا خشيتي من الاعتقال لتقدمت ببلاغ باسمي الشخصي للنيابة العامة، لتحريك الدعوى العامة بجرائم الحض على الكراهية ونشر الطائفية والتحريض على القتل على من اعترض الباصات، ومن حرض على ذلك وعلى المنشورات الطائفية".

*المواليات أكثر حقدا
رصدت "زمان الوصل" كمّاً هائلاً من التعليقات التي أطلقها أنصار الأسد على صفحاتهم الشخصية وغرفهم الإخبارية، والغريب أن معظمها كان صادرا عن عناصر أنثوية.

فقد وصفت "غيثاء المجدل" ثوار الغوطة بالأنجاس، وقالت الله يحرقن بنار جهنم، وكان لا يجب أن يمر هؤلاء الأنجاس بأرض الساحل.

أما "رؤى أم شامي" فقد قالت "والله شي بيفرح القلب" طبعا عند رؤيتها للحادث، وأضافت "جبالنا أخذت حقنا منهم".

صاحبة اسم "حمامة السلام" كتبت "كنا نادرين ندر ليصير هيك حادث".

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي