أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

إعدامات ميدانية واعتقالات في الغوطة والكفيل شرط لدخول دمشق

محلي | 2018-03-26 18:24:08
إعدامات ميدانية واعتقالات في الغوطة والكفيل شرط لدخول دمشق
   الدمار في الغوطة - جيتي
زمان الوصل
أفاد مصدر خاص لـ"زمان الوصل" في بلدة "كفربطنا" الواقعة تحت سيطرة نظام الأسد عن تنفيذ ميليشيات النظام إعدامات ميدانية بحق عدد من الشبان يوم الاثنين من خلال إطلاق الرصاص الحي والمباشر عليهم، بعد مداهمة أحياء واسعة على أطراف البلدة من جهة المزارع الواصلة بين "جسرين" و"كفربطنا".

وكشف المصدر عن قيام "لجان المصالحة" في البلدة (جماعة بسام ضفدع) بتجهيز قوائم بيانية لأسماء كثير من الأشخاص الذين كانوا ينشطون في مجال الإغاثة ومنظمات العمل المدني، من أجل تقديمها لميليشيا النظام بغية تطهير البلدة بشكل كامل من "الخلايا النائمة"، وفق زعمهم، وذلك في خطوة تعكس مدى كراهية هؤلاء اتجاه من بقي في مدن الغوطة التي سيطرت عليها قوات النظام بمساندة من قوات الاحتلالين الروسي والإيراني. 

كما أكد المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، أن ميليشيا النظام قامت باعتقال 5 نساء من بلدة "كفربطنا" صباح اليوم واقتادتهم إلى جهة مجهولة. 

تأتي هذه الخطوات بعد يوم واحد من قيام ميليشيات النظام باعتقال أكثر من 150 شخصا في بلدة "سقبا" يوم أمس بعد حملة مداهمات طالت الأحياء السكنية في المدينة. 

من جانب آخر، أفاد (ز . س) أحد الشبان الذين غادروا الغوطة باتجاه مناطق الإيواء في حديث خاص لـ"زمان الوصل"، بأن النظام لم يسمح لعائلته بالخروج من مراكز الإيواء التي أنشأها النظام في محيط الغوطة، إلا بعد أن قام أقارب له في مدينة دمشق بالذهاب إلى المركز وتقديم كفالة خطية بعد كتابة كافة البيانات الخاصة بالكفيل ثم إبراز نسخة عن عقد آجار لمنزل في دمشق يحمل تاريخاً حديثاً. وكشف أن أكثر من 5 آلاف امرأة مع أطفالهن مازلن يمكثن منذ أكثر من 25 يوماً في المراكز بسبب عدم وجود كفيل لهنّ داخل العاصمة.

وأضاف (ز . س) أن النظام سمح بخروج النساء والأطفال فقط من عائلته بعد تقديم كافة الضمانات من الشخص الكفيل، واحتجازه برفقة أخويه ضمن مراكز الإيواء، التي يعتبر حتى اللحظة مراكز اعتقال مجهولة المصير، بعد منع كافة تنقلات الشباب من و إلى المركز. 

وقدّر المصدر نفسه أعداد الشباب الذين تحتجزهم ميليشيات النظام بأكثر من 3 آلاف شاب يعيشون وسط وضع إنساني صعب جدا لجهة الخدمات الأساسية.

وذكر أن هناك نقصا كبيرا في الوجبات الغذائية، مشيرا إلى أن وجبة واحدة تقدم للمهجرين خلال اليوم الواحد ممثلةً بسندويشة شاورما صغيرة، إضافة إلى اضطرار معظمهم إلى شرب مياه غير صالحة للشرب.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
وزيرات الخارجية يتعهّدن في قمة مونتريال تقديم "منظور نسوي" للسياسة الخارجية      ارتفاع حصيلة ضحايا فيضانات تونس إلى أربع وفيات      مجزرة لغوية على لسان مذيعة التلفزيون السوري      أول ضحية تعذيب بعد "التسوية".. الحراكي يقدم صورة واضحة عن مصالحات النظام وضمانات الروس      لبناني الجنسية.. القبض على رجل ابتز لاجئات سوريات وصورهن بلا ملابس      أحكام جديدة بحق 10 معتقلين سوريين ولبنانيين في سجن "رومية"      روحاني: نعرف جيدًا منفذي هجوم الأهواز      روسيا تكشف ملابسات إسقاط الطائرة وتحمل المسؤولية الكاملة لإسرائيل