أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الاتحاد الديمقراطي" يرسل السلاح والمقاتلين إلى "عفرين" ومرتزقة "نبل و"الزهراء" يستغلون النازحين

الحزب أرسل سلاحا ومقاتلين ضمن قافلة اتجهت إلى "عفرين" من الحسكة - جيتي

نقل حزب الاتحاد الديمقراطي" (PYD) المزيد من الذخيرة والمقاتلين ضمن قوافل سيرها من الحسكة إلى "عفرين"، في حين فرضت ميليشيات موالية مبالغ مالية كبيرة على الأهالي النازحين المتجهين نحو مناطق سيطرتها.

وقال مصدر مسؤول في بلدية حزب "الاتحاد الديمقراطي" بمنطقة "تل تمر" إن الحزب أرسل سلاحا ومقاتلين ضمن قافلة اتجهت إلى "عفرين" من الحسكة الأسبوع الماضي عن طريق منطقتي "نبل" و"الزهراء"، مشيرين إلى أنهم استطاعوا العودة بصعوبة يوم أمس إلى المنطقة.

وأكد المصدر لـ "زمان الوصل" أن أحد قياديي حزب "PYD" قال لهم "نحن جبناكم دروع بشرية"، لذا لم يعد المشاركون من الموظفين والمعلمين في الإدارة الكردية وأنصار الحزب مباشرة، بل مكثوا مدة أسبوع في المدينة ناموا خلالها في الشوارع رغم اعتراضهم ومطالبتهم بالسماح لهم بالعودة.

وأشار إلى استغلال حواجز ميليشيات "المرتزقة" في "نبل والزهراء" للنازحين عبر فرض مبالغ تصل إلى مليون ليرة مقابل السماح لهم بالمرور.
كما استغل الأمر سائقو الباصات والسرافيس القادمين من الحسكة إلى استغلال بعض الفراغات التي حصلت لديهم نتيجة بقاء المقاتلين بنقل بعض النازحين (10-15) مقابل المال، وعند اعتراض المشاركين بالمسيرة، والذين من المفترض أنهم قدموا لمساندة هؤلاء الناس، يرد السائق بقوله "خلونا نسترزق".

وعمد "الاتحاد الديمقراطي" إلى تسيير قوافل تضامن مع أنصاره في الكانتون الثالث في إدارته (عفرين) منذ انطلاق عملية "غصن الزيتون" العسكرية قبل نحو شهرين.

وخلال السنوات الأخيرة عمل حزب "الاتحاد الديمقراطي" على عسكرة المجتمع في مناطق سيطرته شمال سوريا، عبر تشكيل ميليشيات متعددة وإجبار المعلمين والموظفين وأعضاء المنظمات الشبابية التابعة له على حمل السلاح أو على أقل تقدير التدرب عليه.

زمان الوصل
(20)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي