أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وقف إطلاق نار "مبدئي" بين النظام والتنظيم جنوب دمشق

مخيم اليرموك - أرشيف

اتفقت قوات النظام وتنظيم "الدولة الإسلامية" يوم السبت بشكل مبدئي على وقف إطلاق نار على الجبهات بعد مواجهات عنيفة أوقعت قتلى وجرحى من الطرفين في مناطق جنوب العاصمة دمشق. 

وعلمت "زمان الوصل" من مصادر محلية أن قوات النظام طالبت تنظيم "الدولة الإسلامية" بالتراجع عن موقع سيطر عليها مؤخرا في حي "القدم" نحو منطقة "الأعلاف" على أطراف حي "الحجر الأسود" بعد التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار بينهما، لكن التنظيم لم يوافق بعد.

وقال مراسل "زمان الوصل" إن طائرات النظام الحربية نفذت 12 غارة جوية على مناطق سيطرة التنظيم في حي "الحجر الأسود" ومخيم "اليرموك"، ما أسفر عن مقتل طفل وسقوط عدد من المدنيين جرحى في المخيم الفلسطيني، مشيرا إلى أن القصف أحدث دمارا واسعا في الأبنية السكنية.

وأضاف المراسل أن حاجز "العروبة" الفاصل بين مناطق سيطرة "المقاومة السورية" وتنظيم "الدولة الإسلامية" شهد حركة نزوح كبيرة للمدنيين القاطنين في مناطق سيطرة التنظيم باتجاه بلدة "يلدا" بريف دمشق. 

وأغلق الحاجز ورفعت سواتر ترابية من قبل مقاتلي "يلدا" بقرار أصدرته "الهيئة العمومية" في البلدة قبل أيام، وفق المراسل.

كما أقدم "صالح الخطيب" أحد الشيوخ الذين زاروا قاعدة "حميميم"، على تحريض المدنيين عبر مكبرات المساجد ليتجمعوا في بلدة "يلدا" ويحملوا السلاح بهدف إغلاق حاجز "العروبة" المنفذ الوحيد للمدنيين، والوقوف بوجه كل من يريد فتح الحاجز أمام الهاربين من القصف والمعارك. 

في السياق، أطلق ناشطون سوريون وفلسطينيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي نداءات لمساعدة الوافدين من مخيم "اليرموك" وبلدة "الحجر الأسود" وحي "التضامن" وتأمينهم بالسكن وتقديم المساعدة لهم في بلدات ريف دمشق الجنوبي.

وأعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" اليوم مقتل 25 عنصرا لقوات النظام خلال المواجهات في حي "القدم" إلى جانب تدمير دبابة بهجوم لمقاتليه على مواقع النظام بالحي الدمشقي.

وشهد "حي "القدم" جنوب دمشق مواجهات منذ أيام بين قوات النظام وتنظيم "الدولة" وسط قصف جوي مكثف على الحي، وقال التنظيم إن حصيلة قتلى النظام فاقت 40 قتيلا.

دمشق - زمان الوصل
(20)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي