أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اعتصامات بالشموع تضامنا مع غزة في دمشق

طالبوا بوقف العدوان الصهيوني.....

اعتصم مئات الأشخاص مساء أمس الاول الأربعاء في حديقة الجاحظ بدمشق استنكارا للعدوان الإسرائيلي على أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة ، مطالبين بوقف العدوان على الفور وفتح كافة المعابر.

وضمت مسيرة الشموع التي نظمها طلاب من جامعة دمشق عدد كبير من الشباب وطلاب الجامعات والإعلاميين .

وقالت رهام رفاعي إحدى منظمات مسيرة الشموع في حديقة الجاحظ : نحن طلاب جامعات نظمنا اعتصام "شباب من أجل غزة" وليس لدينا أية انتماءات ،نعتز بعروبتنا وفلسطين التي هي قضيتنا الأولى، وجئنا لنعبر عن إحساسنا تجاه ما يحدث ، ولنقف وقفة متواضعة دعما لنضال أهلنا في غزة ونندد بهذا العدوان البربري ونطالب بوقفه فورا .

وأضافت رفاعي : نحتفل عادة بالسنة الجديدة ونأمل أن تكون سنة خير وأفضل ولكن هذه السنة لايوجد رغبة لفعل أي شيء، ولا نتخيل أن أحدا ما لديه الرغبة بالاحتفال أو حتى الابتسام ،حيث تقف سوريا اليوم صامتة ليس فيها أية احتفالات .

وقالت زميلتها دينا الجعفري في حديثها لـ " زمان الوصل": نرغب من خلال اعتصامنا أن نوصل صوتنا للعالم كله، وندعو كل شخص لديه فكرة جديدة أن يشارك بها دعما للشعب الفلسطيني مهما كنت الفكرة بسيطة ما يجب ألا يستهين بها ويطبقها.

ونحن هكذا بدأنا عندما خطرت لنا الفكرة ، قمنا بدعوة أشخاص كثر ، وكلهم جاؤوا ونحن سعداء بذلك .

وعن كيفية دعوة هؤلاء المئات للاعتصام قالت دينا : الآن التقنية تساعدنا كثيرا من خلال الفيس بوك والبريد الالكتروني، ومن خلال أوراق طبعناها ووزعناها في الشوارع ،كما تكلمنا مع وسائل الإعلام وحاولنا قدر الإمكان أن لاننسى أحدا ودعينا كل الأشخاص ليعبروا عن أنفسهم .

وكان عشرات الفنانين السوريين اعتصموا بالشموع أمام الجامع الأموي بدمشق مؤكدين وقوفهم إلى جانب الشعب الفلسطيني جراء ما يتعرض له من عدوان همجي وحصار ظالم .

وقال أسعد عيد نقيب الفنانين السوريين أن الفنانين جاؤوا للتعبير عن رفضهم للعدوان الإسرائيلي على أهلنا في غزة وما يعانوه من أوضاع إنسانية مأساوية .

من جهته قال موفق محمد مراسل وكالة الأنباء الإيرانية بدمشق : نود إيصال رسالة إلى شعوب العالم والدول لعربية أن ما يجري عار في جبين العالم اجمع وفي جبين المتواطئين في الأمة العربية ونقول ورقة التوت سقطت عن الجميع ، كما أود الإشارة إلى أن الإدارة الأميركية أرادت من خلال دعمها للعدوان للصهيوني إنهاء مهامها بالحروب والقتل ،وكل مايحدث هو بغطاء ودعم أمريكي و تواطؤ عربي واضح.

وتابع محمد : المعيب في ما يجري على الساحة الفلسطينية أن الخلاف الداخلي الفلسطيني أصبح العنوان في العالم أكثر من عنوان القضية الفلسطينية ، كما أن الصراع العربي الصهيوني اختزل إلى عنوان بسيط هو الصراع على سلطة وهمية غير موجودة ولابد من تلافي هذا الأمر وضرورة توحد جميع الفلسطينيين.

يشار إلى أن نقابة الفنانين في سوريا ألغت جميع الاحتفالات برأس السنة، وعممت القرار على كل فروعها في المحافظات السورية تضامنا مع الشعب الفلسطيني.


عمر عبد اللطيف - زمان الوصل
(40)    هل أعجبتك المقالة (40)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي