أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إدلب.. البراميل المتفجرة تُخرج مركزا نسائيا للدفاع المدني عن الخدمة

أسفر القصف عن إصابة مدنيين بينهم أطفال ومتطوعة بالدفاع المدني - ناشطون

أخرجت البراميل المتفجرة مركز الدفاع المدني النسائي في ريف إدلب الغربي في منطقة "جسر الشغور" عن الخدمة أمس.

وأسفر قصف طيران النظام عن إصابة مدنيين بينهم أطفال ومتطوعة بالدفاع المدني، إضافة أضرار مادية كبيرة بالمبنى والمعدات المخصصة للإنقاذ والإسعاف.

وقال مصدر ميداني لـ"زمان الوصل" إن هناك اشتباها باستخدام مواد سامة خانقة من مركبات "فوسجين" و"ديفوسجين" ظهرت آثارها بعد انفجار البراميل.

يأتي ذلك غداة قصف طائرات النظام بلدة "بداما" المأهولة بالسكان بالمواد الحارقة من مركبات الفوسفور المحرم استخدامه دوليا.

وأدى استخدام المواد الحارقة إلى اشتعال النيران بمنازل المدنيين حسب المصار الميدانية وتسببت بأضرار مادية كبيرة.

وجدد سكان قريتي "بداما" و"الناجية" النزوح من منازلهم منذ أيام تحت اشتداد وتيرة القصف على البلدتين.

ورغم أن المنطقة مصنفة ضمن مناطق اتفاقات "خفض التصعيد"، ورغم قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار، إلا أن قوات الأسد لم تتوقف عن الخروقات. وتستهدف قواتها المتمركزة في التلال المشرفة على "جبهة الساحل" ومعسكر "جورين" المنطقة بكافة أنواع القذائف المدفعية والصاروخية، كما يتم استهدافها بالصواريخ بعيدة المدى التي يتم إطلاقها من البوارج الروسية وقواعد الصواريخ المتواجدة في الساحل السوري، بالإضافة إلى عشرات الغارات الجوية بالطائرات القاذفة والمروحية.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي