أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

علوان لـ "زمان الوصل": التصعيد على الغوطة هدفه التهجير وهو أمر "مرفوض"

المتحدث الرسمي باسم فيلق الرحمن "وائل علوان" - أرشيف

أكد "فيلق الرحمن" رفضه لأي عملية تهجير تسعى إليها روسيا ونظام الأسد في الغوطة الشرقية. 

وقال المتحدث الرسمي باسم الفيلق "وائل علوان" في تصريح لـ"زمان الوصل": "هناك إصرار روسي على التهجير القسري وهو جريمة لا يمكن السكوت عنها"، مشيرا إلى أن موسكو تخالف قرار مجلس الأمن الداعي لوقف إطلاق النار وتصر على التصعيد العسكري لفرض التهجير.

وعرض الجيش الروسي على ثوار الغوطة الشرقية "الخروج الآمن" لهم ولأسرهم من الجيب المحاصر.

وذكر الجيش في بيان أنه سيوفر الانتقالات وممرا آمنا للثوار الذين يوافقون على المغادرة كما سيضمن لهم الحصانة من الملاحقة القضائية.

وأضاف البيان، حسب رويترز، أنه "يمكن لمقاتلي المعارضة الذين سيغادرون المنطقة مع أسرهم أخذ أسلحتهم الشخصية معهم".

وقال "علوان" لـ "زمان الوصل": "إن موسكو تشارك الاسد وتدعم التصعيد العسكري بما في ذلك استخدام الأسد والميليشيات الايرانية للغازات السامة والنابالم الحارق".

وكشف المتحدث باسم الفيلق أن الجانب الروسي أخطر قافلة المساعدات الاممية بضرورة الخروج من الغوطة دون إتمام إيصال المساعدات، فيما استهدفت قوات الاسد الغوطة بغاز الكلور بعد خروج القافلة الأممية بساعات قليلة.

وعن التطورات الميدانية في الجبهات الشرقية من الغوطة قال علوان: "كان هناك تقدم كبير لقوات الأسد نتيجة انهيار صفوف خطوط الدفاع في جيش الاسلام وضعف التحصينات العسكرية هناك".

وأضاف: "قوات فيلق الرحمن قامت بإرسال تعزيزات واستدركت الكثير من هذه الجبهات وهناك الآن تثبيت للجبهات الشمالية الشرقية من الغوطة واستعاد الثوار من كل الفصائل الكثير من النقاط ولكن مازال التقدم كبير لقوات الاسد".

زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي