أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأردن.. 85% من أطفال اللاجئين السوريين فقراء و38% خارج المدارس

من مخيم الزعتري - أرشيف

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إن 85 بالمائة من اللاجئين السوريين في الأردن يعيشون في فقر، و38 في المائة منهم ليسوا في المدرسة، ونحو نصف من هم دون الخامسة لا يحصلون على الرعاية الصحية المناسبة.

وتستند نتائج "يونيسيف" الصادرة يوم الأحد على ردود مئات الأسر وسط 660 ألف لاجئ مسجل في الأردن.

وفر نحو 5.5 ملايين سوري منذ عام 2011، معظمهم يعيش في بلدان تكافح من أجل البقاء، وهناك الملايين الآخرين من النازحين داخل سوريا.

وقال روبرت جينكيز، ممثل "يونيسيف" في الأردن، إن دراسة المنظمة هي الأحدث من بين ست دراسات ستجرى بين عائلات اللاجئين على فترات كل ستة أشهر وتعكس استمرار تدهور حياة الأطفال السوريين.

وأضاف:"الرسالة الطاغية لهذه الدراسة هي أن الأسر السورية اللاجئة أصبحت أكثر عرضة للخطر في الأردن".

ودعا جينكيز، حسب "أسوشييتيدبرس" الدول المانحة إلى الإسراع بتقديم المساعدات في أوقات الحاجة المتزايدة.

وتحتاج "يونيسيف" في الأردن إلى 145.7 مليون دولار كبرامج للأطفال والشباب خلال عام 2018.

ووجدت الدراسة أن 94 في المائة من الأطفال السوريين اللاجئين الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات يفتقرون إلى اثنين على الأقل من الأسس الخمسة، مثل الحصول على الرعاية الصحية ومرحلة ما قبل المدرسة. في هذه المجموعة، 45 في المائة لا يحصلون على الرعاية الصحية المناسبة، بما في ذلك اللقاحات. ومن بين أولئك الذين هم في سن الدراسة، 38 في المائة غير ملتحقين بالمدارس وأربعة من كل عشرة يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

وقالت مديرة برامج الطفولة المبكرة وحماية الطفل في "ـيونيسف" مها الحمصي في الأردن إن اللاجئين يلجأون بصورة متزايدة بعد سنوات في المنفى ومع نضوب مدخراتهم إلى "طرق سلبية" للبقاء، بما في ذلك السماح للفتيات بالزواج قبل سن 18 عاما وإرسال الفتيان في سن المراهقة للعمل.
وأضافت أن الانكماش الاقتصادي في الأردن، بما في ذلك ارتفاع الأسعار والبطالة، سيزيد من الأذى باللاجئين.



أ.ب
(87)    هل أعجبتك المقالة (77)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي