أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"يونيسيف" تناصر أطفال الغوطة ببيان "فارغ" و"ديمستورا" يحذر من "حلب أخرى"

من ضحايا القصف على غوطة دمشق - جيتي

أعربت منظمة الطفولة الأممية (يونيسيف) عن تضامنها مع أطفال الغوطة عبر إصدار بيان "خال" من الكلمات، معتبرة أن الكلام لم يعد يفي للتعبير عن الكارثة التي تحل بالصغار المحاصرين هناك، في ظل هجوم شرس وقصف عنيف ومستمر من قوات النظام وحلفائه.

وعلق المدير الإقليمي للمنظمة "خيرت كابالاري" على البيان الفارغ، موضحا أنه "لم يعد لدى مسؤولي منظمته كلمات" للتعبير عن حجم الغضب إزاء القتل والمعاناة التي يتكبدها الأطفال في الغوطة الشرقية.

وتابع: "ليس هناك كلمات بإمكانها أن تنصف الأطفال القتلى وأمهاتهم وآباءهم وأحباءهم".

وذيلت المنظمة بيانها الفارغ بملحوظة قالت فيها: "تصدر يونيسيف هذا البيان لأننا لم نعد نملك الكلمات لوصف معاناة الأطفال وحدّة غضبنا. هل لا يزال لدى أولئك الذين يلحقون الأذى كلمات لتبرير أعمالهم الوحشية؟".

وفي سياق متصل، حذر المبعوث الأممي الخاص "ستيفان ديمستورا" من مصير ينتظر الغوطة سيجعلها بمثابة "حلب أخرى"، في إشارة على سيطرة النظام على المدينة تماما وإفراغها من ثوارها وحاضنتهم الشعبية.

وأضاف المبعوث الأممي "نحن تعلمنا، كما أتمنى، دروسا من ذلك".

وجاء بيان "يونيسيف" الفارغ، وتصريحات "ديمستورا" بينما يواصل النظام قصفه المركز على الأحياء السكنية في مدن وبلدات الغوطة، عبر هجمات متلاحقة أودت بحياة نحو 80 شخصا، منهم نساء وأطفال، علاوة على مئات المصابين.

زمان الوصل
(26)    هل أعجبتك المقالة (30)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي