أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أردوغان لـ "بوتين": الأسد سيواجه عواقب وخيمة إذا أبرم اتفاقا مع وحدات الحماية

أرشيف

نقل تلفزيون (سي.إن.إن ترك) عن الرئيس التركي طيب أردوغان قوله لنظيره الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي اليوم الاثنين إن نظام الاسد سيواجه عواقب إذا أبرم اتفاقا مع وحدات حماية الشعب ضد العملية العسكرية التركية. 

وذكرت القناة التلفزيونية التركية أن أردوغان قال لبوتين إن "عملية غصن الزيتون" ستستمر كما هو مخطط لها. 

وقال مصدر في مكتب إردوغان بحسب "رويترز: إن الرئيسين أجريا اتصالا هاتفيا في وقت سابق اليوم الاثنين بحثا خلاله أحدث التطورات في منطقتي إدلب وعفرين.

من جهته حذر وزير الخارجية التركي "مولود تشاووش أوغلو" اليوم الاثنين من أن الجيش التركي سيواجه أي قوات للنظام تدخل منطقة عفرين لحماية مقاتلي "وحدات حماية الشعب". لكن "أوغول" أضاف "إذا دخل النظام هناك لتطهير (المنطقة) من حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي فلا توجد مشكلة".

وقال في مؤتمر صحفي خلال زيارة للعاصمة الأردنية عمان "إذا جاء للدفاع عن وحدات حماية الشعب فحينها لا شيء ولا أحد يمكنه وقفنا أو وقف الجنود الأتراك".

وأكد تلفزيون النظام الرسمي أن "قوات شعبية" ستصل "عفرين" خلال ساعات لدعم "صمود أهلها" في مواجهة ما وصفته بـ"عدوان النظام التركي".

جاء ذلك بعد يوم من اتفاق بين ميليشيا "وحدات حماية الشعب" ونظام الأسد يقضي نشر قوات النظام في منطقة "عفرين" على الحدود مع تركيا.

ونقلت وكالة "فرات" المقربة من حزب "العمال الكردستاني" (PKK) عن مصادر خاصة قولها إن الطرفين توصلا في نهاية اجتماع لاتفاق يقضي بإنشاء قاعدة انطلاق لجيش النظام، وتوزيع بعض نقاطه على الحدود المواجهة لتركيا، مع غياب الاتفاق عن الجانبين السياسي والإداري.
وأضافت المصادر أن الطرفين توصلا إلى اتفاق يقضي بمنع الطيران التركي من التحليق في أجواء "عفرين".

زمان الوصل - رصد
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي