أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ميليشيا حزب الله تعزز مواقعها في القنيطرة

قوات الأسد وحلفاءه تتمركز على بعد 20 كم من الحدود مع الجولان المحتل - أرشيف

تشهد محافظة القنيطرة استنفاراً أمنياً كبيراً في صفوف مليشيا "حزب الله"، بعد الغارات الإسرائيلية الأخيرة على مناطق في سوريا والتصعيد بالمطالبة بسحب هذه المليشيات من منطقة خفض التصعيد جنوب سوريا بحسب الناشط "أبو عبيدة" من ريف القنيطرة.

وأوضح أبو عبيدة في حديثه لـ"زمان الوصل" أن قوات النظام ومليشيات حزب الله المتمركزة في "نبع الفوار" وبلدة "مزارع الأمل" و"الحيس" بريف القنيطرة الأوسط، تعمل على تعزيز نقاط تمركزها وتزويد مواقعها بأسلحة ثقيلة، مشيرا إلى أن المنطقة شهدت مساء اليوم تحركات عسكرية للنظام وميليشيات حزب الله في هذه المناطق وتعزيز خطوط دفاعها وتصفيح آليات عسكرية بحوزتهم، إضافة إلى تحركات مكثفة لحزب الله في منطقة مدينة "البعث".

وأضاف أن قوات الأسد وحلفاءه تتمركز على بعد 20 كم من الحدود مع الجولان المحتل، وهدفها القيام بعمليات رصد ومتابعة للشريط الحدودي مع الجولان، ومن الممكن أن تقوم بعمل عسكري في القنيطرة لإطباق الحصار على الريف الشمالي للقنيطرة، وذلك من خلال الهجوم على البلدات المحررة بالريف الأوسط للمحافظة.

القنيطرة - زمان الوصل
(40)    هل أعجبتك المقالة (43)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي