أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأمم المتحدة تطالب بوقف إطلاق نار فوري في سوريا لمدة شهر

من ضحايا قصف النظام - جيتي

طالب ممثلو الأمم المتحدة في سوريا بوقف فوري للأعمال القتالية في جميع أنحاء سوريا لمدة شهر على الأقل للسماح بإيصال المساعدات وإجلاء المرضى والمصابين. وطالبت واشنطن بضغوط على الأسد و"داعميه" بعد مواجهتها مع موسكو في الأمم المتحدة.

ووصف بيان من المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية وممثلي منظمات الأمم المتحدة العاملة في سوريا الوضع في البلاد بأنه "عصيب". 

وحذر البيان "فريق الأمم المتحدة في سوريا من العواقب الوخيمة المترتبة على تفاقم الأزمة الإنسانية في عدة أنحاء من البلاد".

على صعيد متصل، عبرت الولايات المتحدة عن "قلقها العميق" من التقارير التي تتحدث عن هجمات كيميائية ينفذها النظام السوري، مطالبة بـ"ممارسة ضغوط" على بشار الأسد و"داعميه" لوقفها، وذلك بعد مواجهة حول هذه المسألة مع روسيا، أبرز داعمي دمشق، في مجلس الأمن أمس الاثنين.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي خلال الاجتماع الأممي الذي خصص لاستخدام الأسلحة الكيمائية في سوريا، "هناك أدلة واضحة" تؤكد استخدام الكلور في الهجمات التي وقعت في الغوطة الشرقية قرب دمشق. 

وقالت هايلي "لدينا معلومات عن استخدام نظام الأسد الكلور ضد شعبه مرات عدة في الأسابيع الأخيرة ويوم أمس" وبعد ساعات، أكدت وزارة الخارجية الأميركية مجددا أن "الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق إزاء الاتهامات المستمرة بشأن استخدام النظام السوري غاز الكلور لترويع أبرياء آمنين، وهذه المرة قرب سراقب في محافظة إدلب" في شمال غرب سوريا.

وطرحت الولايات المتحدة في مجلس الأمن على الدول الـ14 الأعضاء الأخرى مشروع بيان يدين استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا. 

وقال دبلوماسيون إن موسكو طالبت ببعض الوقت قبل التصويت عليه، لإبداء الرأي. لكن "نيكي هايلي" قالت إن "روسيا أخرت تبني الإعلان، وهو مجرد إدانة بسيطة مرتبطة بأطفال سوريين يواجهون صعوبة في التنفس بسبب الكلور".

زمان الوصل - رصد
(14)    هل أعجبتك المقالة (14)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي