أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

خفايا السوق...مطاعم شهيرة بدمشق القديمة تكرر بقايا الأطعمة..؟!

 خمس صحفيين وصحفيات بين 20 صحفياً أصيبوا بإسهالات جراء تناول الغذاء مؤخراً في أحد أهم مطاعم دمشق القديمة شهرة

ويفتخر بأنه من أعرق البيوت الأثرية ويزين مدخله بقصاصات صحفية كتبت عن هذا المكان وعراقته وبكل اللغات.‏

إنه نموذج سيئ عن غياب جودة المنتج السياحي.. وليس صعباً اكتشاف السر.. فالمسألة ليست غياب النظافة وحسب.. بل أكثر من ذلك وأخطر.. إنها وللأسف إعادة تدوير بقايا وجبات الطعام كالمتبل والسرفيس واللحومات وغيرها.‏

وحسبما ذكر لنا أحد العاملين في المطبخ فإن المعلم يقول لهم: (ما بتوفي معنا.. إذا ما عملنا هيك) فيعيدون تحضير وجبات جديدة من أطعمة سبق تقديمها وغالباً ما يخفون اللحوم بالبهارات الشديدة لتغطي على الطعم ويتم وضعها بأفران المكرويف.‏

إذاً.. اسهالات وإقياءات وحرارة مرتفعة هي مصير سيئ الحظ الذي يرتاد إحدى هذه المطاعم الشهيرة وعددها على الأقل خمسة مطاعم كما قال لنا نفس العامل بالمطبخ.. ونحن نحتفظ بأسمائها وهي تمارس هذا الأسلوب.‏

وأضاف العامل: أحياناً نقع بالخجل حينما نكتشف أن إحدى قطع المخلل مأكولة من طرفها وتقدم بالغلط للزبون ونعتذر منه.. كما أن بعض العاملين برقابة المطاعم يعرفون مثل هذه القصص ويغضون النظر عنها مقابل (المعلوم).‏

والسؤال.. هل ستبقى مطاعمنا هكذا خارج الرقابة.. ألا يكفي أن أسعارها مرتفعة.. فلماذا لا تلتزم بآداب المهنة وأخلاقها.. ولماذا الاستهتار بالناس؟‏

قاسم البريدي
(42)    هل أعجبتك المقالة (42)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي