أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

نفذتها امرأة في جنديرس.. وحدات الحماية تعلن عن أول "عملية انتحارية"

"خابور" بالزي الرسمي، وعلى ساعدها شعار المليشيا وعلى الساعد الآخر صورة "أوجلان"

أعلنت مليشيا "وحدات الحماية" اليوم الأحد 28 كانون الثاني/يناير، ولأول مرة عن قيام مقاتلة تنضوي تحت لواء المليشيا بـ"تفجير نفسها" في القوات المهاجمة لبلدة جنديرس في منطقة عفرين شمال سوريا.

وقال المليشيا إن المرأة تدعى "أفيستا خابور"، وإن العملية التي قامت بها أسفرت عن "تدمير دبابة تركية"، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وتبين أن الاسم الحقيقي للمرأة التي نفذت العملية هو "زلوخ حمو"، وأنها من مواليد 1998، وانضمت إلى المليشيا عام 2014.

وتعد وسيلة "تفجير النفس" واحدة من الطرق التي تعتمد عليها التنظيمات ذات التوجه الجهادي، مثل تنظيم "الدولة" وجبهة تحرير الشام (النصرة سابقا)، وهو ما كان –ولازال- يواجه بنقد شرس من قبل "وحدات الحماية" وغيرها من التشكيلات التي خالفت أو حاربت التنظيمات الجهادية، باعتباره –أي تفجير النفس- يدل على هجمية ووحشية كبيرة، وهو لايستحق وفق تلك التشكيلات أكثر من اسم "عملية انتحارية"، ولا يمكن أن يندرج تحت وصف "عملية استشهادية" كما يصفه "الجهاديون".

زمان الوصل

toyoprius3@gmail.com

2018-01-28

دمك الطاهر لا يسال ضد من استقبل3.5مليون من اشقاءك الزعيم عبدالله اوجلان لا يعامل كغازي كنعان ورفيق الحريري وكمال جنبلاط.


سوري كردي

2018-01-29

هي بنت سورية من عفرين ودمرت بجسدها دباباة تركية غازية لذلك كل من يقاتل مع الاتراك هم مرتزقة يجب ان يخجلوا من انفسهم.


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي