أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

فاتورة التدخل الروسي في سوريا خلال 27 شهرا 1-2

محلي | 2018-01-20 23:40:46
فاتورة التدخل الروسي في سوريا خلال 27 شهرا 1-2
   أكثر من 120 ألف طلعة جوية معظمها انطلقت من "حميميم" - أرشيف
زمان الوصل
خسر سلاح الجو الروسي في سوريا خلال 27 شهرا أي منذ تدخل روسيا لإنقاذ نظام الأسد في 30/9/2015، خسر أكثر من 30 طائرة ومروحية منها سقط نتيجة خلل فني ومنها ما سقط نتيجة نيران معادية، ومنها ما تم تدميره على أرض المطارات نتيجة إهمال القائمين على سلامة أمن الطائرات، كما حصل في حريق مطار "تي فور"، ومنها ما تم تدميره نتيجة قصف مطار "حميميم" ليلة رأس السنة.

وتدخلت روسيا بذريعة محاربة الإرهاب، خاصة تنظيم "الدولة الإسلامية"، بينما تؤكد تقارير إعلامية وحقوقية أن الغالبية الساحقة من ضحاياها مدنيون، ومعظم المناطق التي استهدفتها تخلو من التنظيم أو من جبهة "النصرة".

وأفاد تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان بأن الطيران الروسي قتل أكثر من 5233 مدنيا بينهم 1417 طفلا و886 امرأة، في إحصائية شملت عامين من تدخل أعاد الحياة إلى نظام الأسد بعد مساعدته على استعادة الكثير من المدن التي كانت خارجة عن سيطرته.

وقالت الشبكة في تقرير لها بمناسبة مرور عامين على التدخل الروسي إن "القوات الروسية نفذَّت منذ تدخلها مئات الهجمات غير المبررة، التي أوقعت خسائر بشرية ومادية فادحة، تركَّزت في معظمها على مناطق تخضع لسيطرة فصائل في المعارضة بنسبة تقارب 85 في المئة".

وأضافت أنَّ "العدد الأقل من الهجمات كان من نصيب المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة بنسبة تقارب 15%، وحتى في مناطق سيطرة التنظيم، فقد تم تسجيل عشرات الحوادث لقصف مواقع مدنية، ما خلَّف وقوع مجازر بحق سكان تلك المناطق".

وحسب إحصائيات قامت بها "زمان الوصل"، فقد نفذ سلاح الجو الروسي في سوريا منذ التدخل العسكري المباشر في سوريا وحتى تاريخ 31/12/2017 ما ينوف من 120 ألف طلعة جوية تم تنفيذها بشكل رئيسي من قاعدة "حميميم" في منطقة "جبلة" في الساحل السوري، إضافة إلى مطارات "الشعيرات" و"تي فور" و"تدمر"، فضلا عن عدد من المطارات الروسية التي انطلقت منها القاذفات الاستراتيجية الروسية، بالإضافة إلى مطار "همدان" في إيران الذي سخرته طهران لخدمة القاذفات الروسية، إضافة إلى حاملة الطائرات الروسية "كوزينتسوف".

وشارك في الأعمال الحربية الجوية الروسية في سوريا أكثر من 90% من طياري سلاح الجو الروسي، مع عدد كبير من الطائرات حيث كان يتم تبديل الطيارين والطائرات بين الفينة والأخرى.

*الطائرات المشاركة 
شاركت القاذفات الاستراتيجية الروسية في عمليات القصف الجوي في سوريا انطلاقا من عدة قواعد في روسيا وقاعدة "همدان" في إيران ومؤخرا من مطار "حميميم"، وهي (القاذفة بلاك جاك أو البجعة البيضاء TU-160/تستطيع حمل 40 طنا من الذخائر الجوية/ والقاذفة "TU-95 BEER" تستطيع حمل 15 طنا من الذخائر الجوية/ والقاذفة TU-22بكافة أصنافها/تستطيع حمل 20 طنا من الذخائر الجوية).

كما شاركت طائرات "سوخوي sy-30" وهي طائرة مقاتلة قاذفة تستطيع القيام بدور المقاتلة والقاذفة على حد سواء وتستطيع حمل حتى 8 طن من الذخائر الجوية

وشاركت بشكل أساسي القاذفة المقاتلة المتوسطة "سوخوي sy-34" (فرخ البط)، حيث تمت تجربتها في سوريا بشكل رئيسي وتستطيع حمل أسلحة نووية أو ما يزيد عن 8 طن من الذخائر الجوية المختلفة.

من الطائرات المشاركة أيضا المقاتلة القاذفة "سوخوي sy-35"، وهي من أحدث المقاتلات الروسية وتستطيع القيام بدور المقاتلة أو القاذفة وحمل 8 طن من الذخائر الجوية المختلفة.

وشاركت في عمليات القصف الجوي الطائرات القديمة "سوخوي sy-24"، التي تستطيع حمل 8 طن من الذخائر الجوية، وكذلك "سوخويsy-25"، وتسمى طائرة الجيش الروسي وتستطيع حمل ما يصل إلى 5 طن من الذخائر الجوية.

وتعد المقاتلة القاذفة "سوخوي sy-33" البحرية من الطائرات المشاركة من خلال حاملة الطائرات الروسية "كوزينتسوف"، وهي الطائرة الروسية البحرية الأحدث على حاملة الطائرات وتستطيع حمل 6 طن من الذخائر الجوية أو صواريخ جو/جو للدفاع الجوي.

إضافة إلى ذلك شاركت الطائرة المقاتلة "mig-29k" من خلال حاملة الطائرات الروسية "كوزينتسوف" كطائرة مقاتلة، وطائرة الشحن "اليوشن 76"، وطائرة الشحن "انتونوف 124 روسلان"، وطائرة الشحن العملاقة "انتونف 225 ماريا"، والطائرة "أي 50" حرب إلكترونية، وهي طائرة "اليوشن 76" مجهزة كطائرة إنذار مبكر، والطائرة "انتونوف 72" و"انتونوف 74".

كما شهدت الهجمات الروسية مشاركة عدد كبير من المروحيات الروسية في سوريا وهي "mi-24" (الدبابة الطائرة)، و"mi-28" (صائد الليل)، وهي الأحدث في روسيا و"mi-8" الحديثة، (كمروحية نقل قتالي وإنزال جوي)، و"mi-35"، و"كاموف k-52" (التمساح)، وذلك من مطارات "حميميم، اصطامو، الشعيرات، تي فور، وتدمر"، و"كاموف-kamof-28" من متن حاملة الطائرات "كوزينتسوف" والبوارج الحربية.

وخسر سلاح الجو الفضائي الروسي في هذه الحملة الجوية المستمرة منذ 30/9/2015 اربع مقاتلات حربية اثنتان منها من متن الحاملة "كوزينتسوف" بالإضافة إلى (إصابة 11 طائرة منها 8 طائرات "سوخوي sy-24" و3 طائرات "سوخوي sy-35s" إصابات خطيرة مختلفة ليلة رأس السنة، نتيجة قصف مطار "حميميم"، أما من المروحيات فقد خسر سلاح الجو الروسي أكثر من 13 مروحية أنواعها (mi-24 ،mi-28، mi-35، mi-8) واحدة منها أصيبت ليلة رأس السنة في "حميميم".

أما الخسائر الجوية الروسية من طائرات النقل والتأمين، فتجسدت بطائرة "توبوليف tu-154" بالإضافة إلى إصابة طائرة "انتونوف an-72" وطائرة "انتونوف an30" ليلة رأس السنة إصابات خطيرة، ما يعني خسارة 31 طائرة ومروحية قتل خلالها 14 طيارا من خيرة الطيارين الروس، حيث تعتبر هذه الخسائر بالنسبة ادولة عظمى منتجة للطيران وتنافس على تصدير الطائرات الحربية كارثة حقيقية على كل الصعد، وخاصة إذا ما قيست بالخسائر الجوية للتحالف الغربي الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا والعراق.
بشار يدفع من جيبه الخاص ا
2018-01-21
120 الف طلعة جوية مو ببلاش و لا فرحانين ببشار = بشار عم يدفع من جيبو اجرة التدخل الروسي و كل المصاريف
بسام عبد الله
2018-01-22
هذه ليست فاتورة، الفاتورة الحقيقية سيدفعها آجلاً وعاجلاً بوتين وطياريه وكبار ضباطه وأولادهم وعائلاتهم لأن دماء أطفالنا لن تذهب هدراُ وسنلاحقهم حتى في غرف نومهم كما لاحق اليهود مجرمي النازية والفاشيست فالثمن سيكون رهيباً ومروعاً والشعب السوري لا يموت له ثأر .
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
لأول مرة وعلى استحياء.. "قسد" تعترف بالثورة السورية نكاية بالنظام      الأسد يبدأ باعتقال عرابي مصالحات درعا      هل تضاءلت حظوظ "المنطقة الآمنة".. واشنطن تتحدث عن مزيد من التفاصيل و"بعض التحصينات"      وزير أردني سابق يكشف عن تحذير أمريكي من مغبة التعامل مع نظام الأسد      الأسد يساعد موظفيه بقرض قيمته 100 دولار      محلي "خان شيخون" يكذب مزاعم الأسد المتعلقة بعودة المدنيين      التحالف الدولي يعين قائدا جديدا للقوات في سوريا والعراق      مفخخة تقتل 10 مدنيين على مدخل مشفى "الراعي" في ريف حلب