أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

خامس "مراسل حربي" للنظام يلاقي حتفه في "حرستا"

خليل

أعلنت وسائل إعلام موالية للنظام، عن مقتل المقدم "وليد خليل" المراسل الحربي في الإدارة السياسية، التابعة لوزارة دفاع النظام، خلال تغطيته للمعارك بين المقاومة السورية وقوات النظام في منطقة "حرستا"، بريف دمشق، صباح اليوم الأربعاء.

وعلمت "زمان الوصل" أن الإعلامي القتيل ينحدر من قرية "عش الشوحة" في "وادي النصارى" بريف حمص الغربي، وهو أعلى رتبة عسكرية لمراسل حربي تابع للنظام، يقتل خلال سنوات الثورة السورية.

تخرج القتيل من قسم الصحافة بجامعة دمشق عام 1997، والتحق بالإدارة السياسية منذ العام 2006، حيث عمل فيها محرراً صحفياً ومراسلا حربيا حتى مقتله اليوم.

حصل قبل أربعة أشهر من مقتله على جائزة أفضل تقرير مراسل حربي في مهرجان إعلام النظام الأول، الذي أقيم في أيلول/سبتمبر الماضي، وبمقتل المراسل الحربي المقدم "وليد خليل" اليوم، تكون "الإدارة السياسية"، قد خسرت خمسة مراسلين حربيين لها خلال سنوات الثورة السورية، ففي 30 كانون الأول ديسمبر لعام 2012، قتل أول مراسل حربي لها،هو الملازم أول "فادي المحمود" من مدينة "السلمية"، في "حرستا" أيضاً، وبتاريخ 18 أيار/مايو عام 2014، ُقتل المراسل الحربي الثاني، وهو الملازم "حسن عمران" في مدينة درعا، وبتاريخ 21 تشرين الثاني/نوفمبر قُتل المراسل الحربي الثالث، وهو النقيب "وسيم النقري" من قرية "رام العنز" بريف حمص الغربي، على يد تنظيم "الدولة" في بادية تدمر، وفي آذار/مارس الماضي، قُتل المراسل الحربي الرابع، وهو الملازم أول "طارق مصطفى" على تلة "المجدل "بريف حماة الشمالي.

زمان الوصل
(18)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي