أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الرقة.. البحث عن القمح تحت الأنقاض

الدمار في الرقة - ناشطون

استمرت عمليات التنقيب عن مخازن حبوب تنظيم "الدولة الإسلامية" هذا الأسبوع تحت ركام أبنية الرقة رغم نقل ميليشيات "سوريا الديمقراطية" معظم مخزونها إلى مناطق سيطرتها في الشمال.

وأفاد مراسل "زمان الوصل" باستمرار مجموعات من الأهالي نبش أنقاض الأبنية في مدينة الرقة؛ بهدف استخراج كميات محدودة من القمح خزنها تنظيم "الدولة الإسلامية" العام الماضي استعداداً للمعركة التي بدأت في شهر حزيران يونيو الماضي وانتهت في تشرين الثاني نوفمبر.

وقال المراسل نقلا عن مصادر محلية إن عدداً كبيراً من المخازن التي سلمت من القصف ولم يحرقها عناصر التنظيم، تم إفراغها تماما على يد مسلحي "سوريا الديمقراطية"؛ ونقلت إلى مناطق سيطرة القوات المدعومة أميركا في الشمال، مضيفاً أن بعض هذه المخازن مازال تحت الأرض يعمل كل من يعرف بمكانها من الأهالي باستخراج ما يستطيع حمله بدون أي رقابة.

ولفت إلى أن أماكن المخازن المنهوبة يمكن تمييزها من خلال كميات القمح المتناثرة في المحيط نتيجة عمليات النقل العشوائية؛ في مشهد يجمع تناقض الحياة والموت من خلال امتزاج قمح الرقة بأنقاض دورها المهدمة، حسب وصفه.

زمان الوصل
(77)    هل أعجبتك المقالة (78)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي