أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

نيويورك تايمز: المخابرات المصرية أجبرت "شفيق" على الانسحاب

أحمد شفيق

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز: الأمريكية، اليوم الإثنين، أن رئيس وزراء مصر الأسبق، أحمد شفيق، انسحب مجبرا من سباق الرئاسة 2018، وهو ما نفاه المتحدث باسم حزب الأخير. 

جاء ذلك بعد ساعات، من إعلان الفريق المتقاعد بالجيش المصري أحمد شفيق (76 عامًا)، في بيان، عدوله رسميًا عن قرار خوض الانتخابات الرئاسية المقررة العام الجاري، وتأكيده في تصريحات متلفزة عدم تعرضه لأية ضغوط.

ونقلت الصحيفة، في تقرير لها عن أحد محامي شفيق، لم تسمه، أن "الحكومة المصرية أجبرته على الانسحاب من خلال التهديد بالتحقيق في تهم فساد قديمة ضده". 

وواجه "شفيق" اتهامات في قضايا فساد نال البراءة في أغلبها وأسقطت أخرى، قبل أن ترفع السلطات اسمه من قوائم الترقب والوصول، في تشرين الثاني 2016. 

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن "كلام المحامي تأكدت صحته على نطاق واسع من خلال تسجيلات صوتية للمكالمات الهاتفية من قبل ضابط مخابرات مصري حصلت عليها صحيفة نيويورك تايمز". 

وفي إحدى تلك المكالمات، حذّر ضابط قالت إنه يدعى "أشرف الخولي" أحد مذيعي التليفزيون من مهاجمة شفيق في برنامجه لأن الحكومة "ما زالت تجري محادثات" معه. 

ولفت إلى أن تسجيل الضابط يقول: "إذا قرر (شفيق) أن يكون معنا، فهو أحد القادة السابقين للقوات المسلحة، هل فهمت؟". ولكن إذا لم يفعل ذلك، "سنلعن أسلافه". 

ونفى "خالد العوامي" المتحدث باسم حزب الحركة الوطنية، الذي يترأسه شفيق، بحسب وكالة "الأناضول" صحة ما أثارته صحيفة نيويورك تايمز عن وجود تهديد بقضايا أو محادثات جرت مع شفيق لتراجعه.

وقال العوامي: "لا صحة لهذا الكلام، فالفريق لم يتعرض لضغوط ولا يقبل بذلك، بل اتخذ قراره بقناعة تامة".

وأوضح أن الفريق "شفيق" منذ عودته وهو يجرى مشاورات عديدة لاسيما مع قواعده حزبه، واستمع في اجتماع أخير للحزب بآراء مختلفة لترشحه وعدمه، وفي النهاية اتخذ قراره بعدما فوضناه في ذلك.

وقال "العوامي" أن لا توجد ضد "شفيق" أي قضايا ولم يهدد بأية قضايا، وكل البلاغات التي قدمت ضده حفظت، وليس هناك مجال لأي نوع من الضغوط، وليس هناك أوراق تم مساومته بها. 

وفي 29 تشرين الثاني الماضي أعلن شفيق من الإمارات اعتزامه الترشح لرئاسيات 2018، قبل أن يعود للقاهرة في 2 كانون الأول الماضي، متحدثا عن إمكانية مراجعة قرار ترشحه.

ومن المنتظر أن تعلن الهيئة الوطنية للانتخابات (رسمية)، في مؤتمر صحفي، عصر اليوم الإثنين، الجدول الزمني للانتخابات الرئاسية، التي ستجرى في النصف الأول من العام الجاري.

زمان الوصل - رصد
(32)    هل أعجبتك المقالة (27)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي