أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بمصرع مزيد من الضباط.. حرستا تفجع مسقط رأس الأسد ومخلوف

من معارك الغوطة - جيتي

ما تزال المعارك الدائرة على جبهة إدارة المركبات في حرستا تحصد مزيدا من أرواح عناصر النظام على مدار الساعة، ومن آخرهم 3 ضباط يتحدرون من القرداحة وبستان الباشا، مسقط رأس آل الأسد وآل مخلوف.

فقد قتل "العميد علي مرشد ديوب" من منطقة القرداحة (رأس القلورية) أثناء معارك إدارة المركبات، حيث كان يقود مجموعات من الفوج 138 دبابات (حرس جمهوري)، الذي كان يتولى رئاسته.

كما قتل "العقيد حارث جديد"، المتحدر من بستان الباشا (بلدة مخلوف)، وهو يرابط مع مجموعاته من الحرس الجمهوري، على الجبهة التي باتت واحدة من أكثر الجبهات استنزافا لقوات النظام.

وجاء مصرع "جديد" بعد يومين من مصرع صديقه المقرب "العميد محمد يوسف جناد"، ليرفع حصيلة القتلى من الضباط الذين زج بهم بشار الأسد على جبهة "المركبات".

لكن أبرز الضباط القتلى خلال الساعات الأخيرة، كان "اللواء الركن حبيب محرز يونس" المتحدر من قرية "قويقة" في القرداحة، حيث لقي العميد مصرعه بعد أقل من 40 يوما على مقتل ابنه الشاب "أحمد يونس الشاب، الذي سقط في شجار شهدته "قويقة" في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، حيث أطلق عليه النار شخص من نفس القرية يدعى "وليد بركات" كما علمت "زمان الوصل".

وتلقت "زمان الوصل" معلومات عن العميد القتيل "يونس" تفيد بأنه كان من الضباط النافذين على عهد حافظ الأسد، حيث أرسله عام 1990 إلى "الاتحاد السوفيتي" للتوقيع على عقود عسكرية.

وفيما كانت القرداحة وبستان الباشا تتلقى أخبار مصرع الضباط الثلاثة، جاءها خبر مصرع "الملازم بهاء عارف دغمان" من قرية الديرونة في منطقة القرداحة، بينما لايزال أهالي هذه المناطق ومحيطها يعيشون تحت وطأة انتظار المزيد من الأخبار المفجعة لهم، عطفا على وجود العشرات من ضباط وجنود النظام المحاصرين في "المركبات" من قبل الثوار.

زمان الوصل
(31)    هل أعجبتك المقالة (35)

محمد فواز

2018-01-02

سينقرض رجالهم وتعود نسائهم للعمل في الفنادق الرخيصة او في بيوت الدعارة كما كانو في السابق.


Ahmad

2018-01-02

ياحيف على سورية أن يرأسها حثالة جاؤوا من وراء البقر.


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي