أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تنظيم الدولة يتبنى هجوم كنيسة حلوان في مصر

أقيمت جنازة مشتركة لثمانية من القتلى مساء الجمعة في كنيسة "السيدة العذراء" بحلوان

قالت وزارة الداخلية المصرية ومسؤولون كنسيون إن مسلحا قتل 11 شخصا على الأقل في هجومين على كنيسة للأقباط الأرثوذكس ومتجر يملكه مسيحي في ضاحية حلوان بجنوب القاهرة يوم الجمعة قبل إصابته وإلقاء القبض عليه. 

وأعلن تنظيم "الدولة" في بيان نشرته وكالة أعماق التابعة له على الإنترنت مسؤوليته عن الهجومين. 

وشددت الشرطة إجراءات الأمن خارج دور العبادة المسيحية قبل الاحتفال بعيد الميلاد في السابع من كانون الثاني وشملت الإجراءات وضع بوابات للكشف عن المعادن أمام الكنائس الكبيرة. 

وفي وقت سابق قالت مصادر أمنية ووسائل إعلام محلية إن مسلحين على الأقل شاركا في الهجوم وإن أحدهما قتل بالرصاص بينما لاذ آخر بالفرار. ولم توضح وزارة الداخلية سبب الاختلاف بين الروايتين. 

وقالت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية إن المسلح أطلق النار في البداية على المتجر المملوك لمسيحي في مكان يبعد نحو أربعة كيلومترات فأردى رجلين قتيلين قبل أن يتوجه إلى كنيسة "مارمينا" حيث أطلق النار وحاول إلقاء عبوة ناسفة. وقالت وزارة الداخلية إن المسلح أطلق النار في مدخل الكنيسة وحاول إلقاء عبوة ناسفة داخلها. 

ووفقا لوزارة الداخلية والمسؤولين الكنسيين قتل تسعة على الأقل أحدهم رجل شرطة في الهجوم على الكنيسة. 

وقالت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية إن امرأة توفيت متأثرة بإصابتها فارتفع عدد القتلى المدنيين في الهجوم على كنيسة مارمينا إلى ثمانية. 

وبشأن المهاجم قال بيان الداخلية "قامت القوات بالتعامل الفوري معه ونجحت في إلقاء القبض عليه عقب إصابته".

وأوضحت وزارة الداخلية إن المحققين حددوا هوية المهاجم وإنه نفذ عدة هجمات منذ العام الماضي.

وأقيمت جنازة مشتركة لثمانية من القتلى مساء الجمعة في كنيسة "السيدة العذراء" بحلوان.

زمان الوصل - رصد
(39)    هل أعجبتك المقالة (43)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي