أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حلب..المقاومة السورية تتحضر لفتح معبر بري مع النظام

من ضحايا الأسد في ريف حلب - ارشيف

تستعد المقاومة السورية لافتتاح معبر بري في ريف حلب الشرقي، بهدف تسهيل حركة عبور المدنيين بين المناطق الواقعة تحت سيطرتها ومناطق سيطرة النظام.

وقال القائد العسكري في الفيلق الثاني التابع للمقاومة المسلحة، أبو الوليد العزي، إن المعبر الذي تجري التحضيرات اللوجستية لافتتاحه قرب قرية "الشماوية" بريف مدينة "الباب" شرق حلب، سيبدأ عمله يوم الثلاثاء القادم.

وأشار "العزي" في تصريح لـ"زمان الوصل" إلى أن الهدف من فتح المعبر هو تخفيف معاناة المدنيين القاطنين بمناطق "درع الفرات" والذين لديهم أعمال أو مصالح في مناطق سيطرة النظام، حيث كانوا يضطرون للتوجه إلى مناطق سيطرة "وحدات حماية الشعب" الكردية والتي تعاملهم معاملة سيئة وتفرض عليهم إتاوات و "رسوم عبور".

وأوضح "العزي" أن المعبر سيكون متاحا لجميع السيارات الخاصة والعامة وفي الاتجاهين "ذهابا وإيابا" بين المناطق المحررة في ريف حلب والخاضعة لسيطرة "الأسد" في مدينة حلب، لافتاً إلى أن مسؤولية إدارة المعبر ستقع حالياً على عاتق "الفيلق الثاني" بالاشتراك مع المؤسسات في مدينة "الباب".

وأكد "العزي" أنهم لن يفرضوا أي رسوم على حركة العبور في المعبر، مشيراً إلى أنهم سيسلموا المعبر في المرحلة القادمة للحكومة السورية المؤقتة، وذلك بناء على الاتفاقية الموقعة بين الطرفين والتي تقضي بتسليم جميع المعابر البرية في منطقة "درع الفرات" للمؤقتة.

ورداً على سؤال "زمان الوصل" له حول موقف النظام من المعبر، أوضع "العزي" أن الطرفين وافقوا على فتح المعبر بوساطة بينهم كطرف وبين وزارة "المصالحة الوطنية" التابعة لحكومة الأسد كطرف ثانٍ.

زمان الوصل
(5)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي