أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

عراق الطوبة أم عراق الحروب?... درويش محمى *

مقالات وآراء | 2007-08-13 00:00:00
* كاتب سوري .d.mehma@hotmail
شأني شأن الكثيرين ممن تابعوا المباراة النهائية لكأس آسيا بين الفريقين العراقي والسعودي, كنت من الغالبية المنحازة بالكامل للفريق العراقي, تماشياً مع قوانين الطبيعة ومسلماتها في الوقوف الى صف المظلوم والتعاطف معه, وأقولها من القلب للعراقيين بمختلف طوائفهم وقومياتهم مبروك فوزكم الكبير بكأس آسيا وعقبال كأس العالم.
المباراة المثيرة انتهت بفوز جدير للفريق العراقي على منافسه السعودي, لكنها لم تكن الا البداية بالنسبة لي, فقد تابعت بشغف معظم ما كتب وقيل عن المباراة, حتى اكتشفت وبمحض الصدفة في الشبكة العنكبوتية, مقطتفات من فيلم وثائقي عراقي اصيل, بالصوت والصورة للسيد مقتدى الصدر حفظه الله ورعاه, يبين فيه موقفه من كرة القدم ولاعبيها, يقول السيد »ايش خلانا نركض ورا الطوبة? حبيبي, الغرب واسرائيل خلونا نتلهى بهل »طوبة والامور المحرمة لاتركض ورا الطوبة حبيبي, هي امور لاعقلائية لايمكن فعلها.
فوز المنتخب العراقي الكبير اطرب الجميع, وبشكل خاص السادة الكتاب العراقيين, فشهروا اقلامهم كالسيوف, للتذكير بعراقة العراق وعظمته وحضارة بابل وسومر وطيبة اهل العراق وتسامحهم وجنوحهم للسلم, وكون النجاح والتفوق مرتبطين دوما بالقسوة والعنف لدى معظم ابناء الشرق وربما بشكل خاص لدى الاخوة العراقيين, يقول احد الكتاب وهو في قمة الفرح والغبطة بفوز فريقه" ان اسود الرافدين يفترسون صقور الجزيرة", وكاتب اخر لم يكن اقل عنفاً من زميله في وصف المباراة ليقول" ان اسود الرافدين يلتهمون صقور بلاد الحرمين".
اما عن الالقاب التي اطلقت على اللاعبين العراقيين, فحدث ولاحرج وكانت فظيعة حقاً, وحظي بحصة الاسد اللاعب الموهوب يونس محمود, فوصفه البعض بالمرعب واخرون وصفوه بالسفاح, وهوار حافظ على لقبه المغوار, واللاعب جاسم محمد وصف بالمقاتل الشرس, وسامحهم الله كتابنا الاعزاء, اصروا على ابقائنا في الاجواء الحربية القاسية التي حلت بالعراق واهل العراق لعقود طويلة, وكأننا في ساحة معركة حقيقية .
كاتب كردي عراقي وعلى عكس الجميع, ربما لطيبة قلبه او لفرط تأثره بالنصر المبين, نسي فجأة ما حل بالكرد من ابناء جلدته, من مآس وويلات في ظل العلم العراقي الحالي, ليطالب حكومة اقليمه الكردي برفع ذلك العلم بعلاماته الفارقة من بعثية ووحدوية عروبية وتحويراتها الصدامية, ولحسن الحظ ان المباراة لم تشهد الا هدف الفوز الوحيد ولو سجلت اهداف اخرى, لربما طالب كاتبنا العزيز بالوحدة الفورية مع كل من مصر وسورية .
طوبى لكم ايها العراقيون وانتم تثبتون انكم الافضل بلعب "الطوبة", لكن ماذا عن لعبة الحروب وثقافة الدم والاقتتال التي طال امدها في العراق? الم يحن بعد زمن البحث عن مستقبل افضل بدل "الكلاوات" والحديث الفارغ عن الماضي وعراقته ? اليس من الافضل رفع علم عراقي جديد لا يحمل الا شارات السلام والامان والازدهار ? وبعيداً عن الاستهزاء والسخرية ما رأيكم بعلم يتوسطه كرة قدم?
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
إطلاق سراح أسترالي لبناني اتهم بالتورط في مؤامرة تفجير طائرة      الهويات القاتلة مرة أخرى... مزن مرشد*      مصير مجهول يواجه 300 طالب في جامعة "أكسفورد" بالشمال السوري بعد سحب ترخيصها      بالرصاص.. الأسد يستعيد ذكريات التوحش ضد المتظاهرين في دير الزور      أمريكا تفرض عقوبات على البنك المركزي وصندوق الثروة الإيرانيين      هاميلتون يتفوق على فرستابن في تجارب سباق سنغافورة      درعا.. قوات الأسد تعدم 4 أشخاص بعد إصدارها للعفو المزعوم      الكويت تفتتح 3 مدارس للاجئين السوريين بتركيا