أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بيان "الرياض2" الختامي.. رحيل الأسد في بداية "الانتقالية"

شدد البيان على التمسك بوحدة الأراضي السورية وسيادة الدولة

أعلنت المعارضة السورية المجتمعة في الرياض اليوم الخميس رفضها أي دور لبشار الأسد في بداية فترة انتقالية ترعاها الأمم المتحدة وتؤدي إلى تحول سياسي، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

وقالت المعارضة في بيان "أكد المجتمعون على أن ذلك (الانتقال) لن يحدث دون مغادرة بشار الأسد وزمرته ومنظومة القمع والاستبداد عند بدء المرحلة الانتقالية". 

وشدد بيان وصف بـ"البيان الختامي" للمؤتمر الموسع للمعارضة السورية، الذي عقد في الرياض، على التمسك بوحدة الأراضي السورية وسيادة الدولة. 

وأشار البيان إلى أن "المفاوضات المباشرة غير المشروطة تعني أن كافة المواضيع تطرح وتناقش على طاولة المفاوضات، ولا يحق لأي طرف أن يضع شروطا مسبقة، و لا تعتبر المطالبة بتنفيذ ما ورد في القرارات الدولية شروطا مسبقة".

وبحسب وسائل إعلام سعودية أعلنت الهيئة العليا في بيانها الختامي على التوافق على كافة بنود البيان الختامي والذي تضمن كافة مطالبات الشعب السوري، وعلى رأسها رحيل نظام بشار الأسد قبل البدء في المرحلة الانتقالية، وأن لا يكمل فترته الرئاسية الحالية.

وتضمن البيان الختامي كافة مخرجات الرياض1، مع إضافة توضيحات وتفاصيل أكثر عليها.

وخرج اللقاء الموسع بالاتفاق على أن "الهيئة العليا للمعارضة"، دون أن يحدد الأسماء، المرجع الرسمي لوفد التفاوض الذي يضم 30 عضوا غالبيتهم من المستقلين، وشملت القائمة نفس حصص الهيئة السابقة والتي ضمت المستقلين والائتلاف الوطني وفصائل الثوار وهيئة التنسيق، إضافة إلى منصتي موسكو والقاهرة.

وقبل بدء جلسات أعمال المؤتمر استقال نحو 12 عضواً من أعضاء الهيئة العليا للتفاوض ووفد المعارضة السابق، هم الأعضاء المنتخبون في "اجتماع الرياض1"، مشيرة إلى أن قسما من المستقيلين لم تتم دعوتهم أصلا.

وانحصرت أسماء المستقيلين إلى جانب "رياض حجاب" رئيس الهيئة العليا للمفاوضات السابق، بكل من: "محمود الذرعاوي، سعد شويش، محمد الحاج علي، محمد أمين الحريري، حسام الحافظ، حسن الدغيم، أمجد خليل، خولة دنيا، عبد اللطيف الحوراني، فاتن عبارة، مي سكاف".

زمان الوصل - رصد
(15)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي