أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

نصفهم من ميليشيا "مغاوير البحر".. مقتل 12 عنصراً للنظام في ريف حماة

من الدمار الذي لحق بالقرى بسبب القصف الجوي

قُتل 12 عنصراً من قوات النظام والميليشيات الموالية لها وجرح العشرات يوم الجمعة، جراء المعارك الدائرة في ريف حماة الشمالي الشرقي.

وعلمت "زمان الوصل" أن نصف القتلى هم من ميليشيا "مغاوير البحر" مركز "مصياف".

وأفاد مراسل "زمان الوصل"، نقلا عن مصادر مطّلعة، أن عناصر المقاومة السورية، تمكنوا الجمعة من السيطرة مجدداً على عدة قرى خسروها قبل أيام على محور" ربدة - قصر شاوي"، وأهمها قرية "مريجب الحملان"، بعد استهداف تجمع لميليشيا "المغاوير" بعربة مفخخة، وهناك أنباء شبه مؤكدة عن تدمير 4 دبابات للنظام وميليشياته بصواريخ مضادة للدروع في قرية "ربدة" التابعة لناحية "الحمرا".

ونعت صفحة "مغاوير البحر" على "فيسبوك" اليوم الجمعة، كلا من "عمار أحمد" من قرية "البستان"، "بدر معروف" من قرية "ربعو"، "أيهم خضور" من قرية "البستان"، و"يوسف كيسيني" من قرية "أكراد إبراهيم"، "رزق عيسى رمضان عثمان" و"يحيى الحسين"، وجميعهم من مركز "مصياف".

كما نعت صفحات موالية في "مصياف" وحمص كلا من "شادي سليم" من قرية "زاما" في "جبلة"، و"علي مصطفى" من اللاذقية و"مرح نادر سلمان" من "الدليبة" في مصياف، و"عصام حرفوش" و"أحمد المصطفى"، من حيي "الزهراء ووادي الذهب" في مدنية حمص.

وقالت إنهم قتلوا بالمعارك الدائرة في ريف حماة الشمالي الشرقي خلال الساعات القليلة الماضية.

في سياق متصل طالب ناشطون وممثلون عن المجتمع المدني وعشائر بريف حماة الشرقي، أمس الخميس وفد الفصائل العسكرية في "محادثات أستانة"، التدخل لوقف حملة قوات النظام السوري العسكرية في بلدات وقرى شمال شرقي حماة.

وقال أبو عدي -رئيس منظومة الإسعاف في ريف حماة الشرقي، إن رؤساء عدة مجالس محلية وفعاليات مدنية، وقعوا على بيان يطالب الفصائل بـ"إنقاذ" نحو 200 ألف مدني، يقطنون نحو 150 قرية، نزح نصفهم تقريبا بسبب حملة قوات النظام الأخيرة، وغارات الطيران، التي تقدّر يوميا بنحو 50 غارة.

ودعا بيان، اطلعت "زمان الوصل" عليه، وفد الفصائل في أستانة"، بالانسحاب من المحادثات، أو تعليق المفاوضات مع النظام، في حال لم يتوقف القصف على شرقي حماة.

واعتبر "أبو عدي"، أن حملة النظام وروسيا خطيرة جدا لأنها تفرغ المنطقة من سكانها من خلال القصف الجوي، الذي يدمر قرى بأكملها.
وتنفذ قوات النظام، بمساندة أحدث الطائرات الحربية الروسية، منذ 6 أسابيع، حملة عسكرية على قرى تقع شمال شرق محافظة حماة محاذية لمحافظة إدلب، في ظل معارك كر وفر بين قوات النظام وعدة فصائل تتبع المقاومة السورية.

ريف حماة - زمان الوصل
(38)    هل أعجبتك المقالة (38)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي