أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

محلي "الباب" ينذر 35 عائلة نازحة لإخلاء مدرسة دون تأمين البديل

مدرسة "فلاحة"

أفادت مصادر أهلية بإنذار مسؤول "التربية" في المجلس المحلي بمدينة "الباب" في ريف حلب، يوم الأحد عشرات الأسر النازحة عن تدمر القاطنين بإخلاء مدرسة "فلاحة" غربي المدينة بأقصى سرعة لتنفيذ عمليات ترميم لبناء المدرسة استعداداً للموسم الدراسي القادم، مشرة إلى استخدامه أسلوب التهديد في مخاطبة النازحين. 

وأكد النازح "أحمد المحمود" أن مدير مكتب التربية بمجلس "الباب" زار مدرسة "فلاحة" برفق شخصين آخرين وأبلغوهم بضرورة إخلاء المدرسة خلال يومين، لافتاً إلى أن المدرسة يقطنها 35 عائلة نازحة من تدمر بريف حمص. 

وقال "المحمود" لـ"زمان الوصل" إن حوارا حادا جرى بين المسؤول وبين بعض الأهالي، الذين رفضوا طلبه بالخروج ونصب خيام في العراء، فكان رد هذا المسؤول بأنه سيتم إخلاء المدرسة بالقوة نهاية الشهر الجاري، دون تأمين أي بديل.

وحسب الأهالي، فإن قرار الإخلاء جاء بشكل مفاجئ ومع بداية فصل البرد، لأن المسؤولين عن المدارس كانوا قد أخبروهم بأن المدرسة لن تستقبل الطلاب هذا العام، وتستطيع العائلات الاستقرار فيها خلال هذا الشتاء. 

وسبق أن أمهل متعهد ترميم المدرسة يوم أمس الأهالي النازحين مدة أسبوع لإخلاء المدرسة ليباشر عمليات الترميم فيها، رغم أنها لن تستقبل الطلاب هذا العام، وفق الأهالي. 

وتأتي عمليات الترميم في مدينة "الباب" ضمن حملة ينفذها المكتب الخدمي في المجلس المحلي بالتعاون مع لجنة إعادة الاستقرار لرفع الأنقاض وردم الحفر بالطرقات وإزالة آثار شعارات تنظيم "الدولة" وآثار المعارك ضده في شوارع المدينة، التي تعاني من نقص حاد مياه الشرب وفي التيار الكهرباء، فالأهالي يعتمدون على المياه غير الصالحة للشرب والمولدات الكبيرة لتوفير الإنارة.

الجدير ذكره أن فصائل الجيش السوري الحر انتزعت مدينة "الباب" في ريف حلب الشرقي من يد تنظيم "الدولة الإسلامية" في شباط/فبراير 2017 بدعم من القوات التركية ضمن عملية "درع الفرات" التي انطلقت صيف العام الماضي.

حلب - زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي