أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شرطة "أورم الكبرى الحرة" تضبط 6 آلاف دولار مزورة قادمة من دير الزور

سجلت ظاهرة ترويج وتهريب العملة المزورة ارتفاعاً ملحوظاً العام الماضي

ألقت شرطة أورم الكبرى الحرة القبض مؤخراً على أحد مروجي عملة مزورة من فئة 100 دولار وتم فتح تحقيق معه وتقديمه للفضاء أصولاً.

وروى رئيس مركز شرطة "أورم الكبرى" النقيب "غسان الشيخ" لـ"زمان الوصل" أن دورية تابعة للمركز تلقت بلاغاً من أحد الأشخاص أثناء متابعتها لمروجي العملة وتواصلها مع محلات التصريف يفيد بوجود شخص يقوم بترويج عملة مزورة من فئة 100 دولار فتوجهت دورية إلى مكان الجريمة وهو محل تصريف عملة، وألقت القبض على صاحبه المدعو (م.ع) وبحوزته 6 آلاف دولار مزورة بالكامل.

وأضاف الشيخ أن المقبوض عليه اعترف بعد التحقيق الأولي معه أنه استلم المبلغ المزور من سائق يعمل لديه على سيارة شاحنة يُدعى (م.ش)، ولدى إحضار السائق المذكور اعترف بأنه أعطى مبلغ 6 آلاف دولار أمريكي للمقبوض عليه كان قد حولها من العملة السورية إلى الدولار من دير الزور وتم تنظيم الضبط اللازم وإحالة المقبوض عليهما للقضاء. 

ويلجأ مهربو العملات المزورة في مناطق النظام والمناطق المحررة إلى اختيار المناطق البعيدة ومحطات الوقود، والدكاكين الصغيرة التي تفتقر إلى وسيلة فحص المال لتصريف العملات المزورة عادة.

ولفت محدثنا إلى أن هناك ضخاً للعملة المزورة بشكل منظم بالمناطق المحررة تقوم بها عصابات برعاية النظام مشيراً، إلى أن مروجي العملة يضعون قطعاً مزورة بين قطع نظامية أو التصريف المباشر، مستغلين ضعف خبرة معظم الناس بالعملة المزورة، ويجري مركز شرطة أورم الكبرى فحصاً أولياً للعملات التي يُعثر عليها بحوزة هؤلاء المروجين عن طريق عدادات العملة أو إجراء الخبرة الجنائية عن طريق مكتب الأدلة بقيادة الشرطة الحرة بحلب.

وسجلت ظاهرة ترويج وتهريب العملة المزورة ارتفاعاً ملحوظاً العام الماضي 2016، وعزا الشيخ انتشار هذه الظاهرة إلى غياب أجهزة الرقابة على هذا الجرم بشكل فعال، مشيراً إلى أن مراكز شرطة حلب الحرة ومنها مركز "أورم الكبرى" تتواصل بشكل دائم مع أماكن تصريف العملات ومع جميع شرائح المجتمع للتبليغ عن أي حالة تزوير أو ترويج. 

وكان مركز شرطة "أورم الكبرى" الحرة قد ألقى القبض على شخصين يروجون عملة مزورة فئة (ألف ليرة سوريه) بتاريخ 11_7-2016 وبالتحقيق معهما اعترفا بإحضار المال المزور من شخصين من بلدة "جرجناز" وبعد توجه دورية إلى البلدة المذكورة تم إحضار الشخصين اللذين اعترفا بالتحقيق بالجرم المسند إليهما تم فتح ضبط أصولاً وتقديم المقبوض عليهم إلى القضاء المختص.

وبدوره أشار مدير المكتب الإعلامي في شرطة حلب الحرة الرائد "مالك عبد الهادي" إلى أن 13 حالة تزوير تم ضبطها منذ بداية العام الحالي وأغلبها في مناطق ريف حلب الغربي والمدن الكبرى كـ"دارة عزة" و"الأتارب" و"أورم الكبرى" وتنسق شرطة حلب الحرة -كما يقول- مع مكاتب الصرافة للإعلام عن أي حالة مشتبه بها، وكذلك مراقبة المشبوهين وأرباب السوابق وتنبيه محلات الصرافة لاستخدام الآلة الإلكترونية الخاصة عند فحص المال والتنسيق مع المحاكم والمجالس المحلية وتوعية الأهالي بضرورة الانتباه أثناء استعمال القطع النقدية في البيع والشراء، أو تصريف العملات الصعبة كالدولار المتداول بين الناس.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(9)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي