أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اغتيالات الشمال تطال نجل "أبو مالك التلي"

جثة "عروة جمال زينية" وجدت مرمية في الأراضي الزراعية قرب مدينة "النيرب" شرق إدلب

اغتال مجهولون اليوم الأربعاء "عروة جمال زينية" نجل القائد لـ"هيئة تحرير الشام" في القلمون الغربي "جمال زينية" المعروف بـ"أبو مالك التلي" بريف إدلب.

وأفادت مصادر من السكان بأن جثة "زينية" الابن وجدت مرمية في الأراضي الزراعية قرب مدينة "النيرب" شرق إدلب، مشيرة إلى أن "مركز الدفاع المدني" استلم الجثة ليتم تعميم صورها على الغرف الإخبارية.

بينما تناقلت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي ومجموعات إخبارية صورة لـ"زينية" ومجموعة من الصور لجثث مجهولة الهوية تم العثور عليها اليوم.

وأشارت المصادر إلى أن مجموعة من عناصر "أبو مالك التلي" حضرت وتم التعرف على الجثة واستلامها من "مركز الدفاع المدني". 

وقال مصدر مقرب من عائلة "التلي" لـ"زمان الوصل" إن "المغدور كان مرابطا بريف حماه الشمالي مع عناصر هيئة تحرير الشام على جبهات مواجهة قوات النظام".

وأضاف المصدر، الذي رفض كشف هويته، بأن "زينية" تواصل هاتفيا مع والدته قبل يومين مبلغا إياها بعودته للمنزل من نقطة رباطه بريف حماه الشمالي وانقطع الاتصال معه منذ ذلك الوقت ظنا من العائلة أنه متواجد بمدينة خان شيخون".

وتابع "تفاجأت عائلة التلي بصور ابنها منتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي مقتولا ومرميا في الأراضي الزراعية وقد ظهر على الجثة آثار تعذيب".

وأشار إلى أن "الجناة الذين لا يزالون مجهولين سرقوا هاتفه الخليوي وسلاحه الفردي (كلاشنكوف)".

وحسب المصدر فإن "أبو مالك التلي قام بتغسيل ولده بنفسه والصلاة عليه ووداعه". 

ووصل عناصر "هيئة تحرير الشام" في القلمون الغربي إلى محافظة إدلب بموجب اتفاق تم توقيعه مع مليشيات "حزب الله" اللبناني في شهر تموز يوليو الماضي.

في سياق متصل عثرت فرق الدفاع المدني في محافظة إدلب على جثتين قرب مدينة إدلب إحداهما مقطوعة الرأس قرب من مكب للنفايات قرب قرية "كللي" شمال مدينة إدلب وتم نقلها إلى مخفر البلدة من أجل التعرف عليها فتم التعرف على الجثة من خلال آثار عملية في الرجل وعملية في الصدر وتعود إلى (سالم رزوق) وهو من مدينة "معارة الإخوان" الدرزية القريبة من إدلب.

كما عثرت فرق الدفاع المدني على جثة شخص آخر على الطريق الدولي حلب – اللاذقية الواصل بين مدينة "سراقب" ومدينة "النيرب" قرب مفرق قرية "جوباس" وتم نقلها إلى الطبابة الشرعية في مدينة إدلب.

وفي ريف "معرة النعمان" أيضا تم التعرف على جثة "أحمد الشرتح" أحد عناصر "هيئة تحرير الشام" وهو نازح من حمص وذلك بالقرب من قرية "الرفة" شرقي المدينة.

وتتكرر مشاهد القتل والاغتيالات والعثور على جثث في مناطق الشمال السوري، وسط انفلات أمني، يستغله "مجهولون"، ليستهدفوا قادة في المقاومة السورية وعناصر وقادة في "هيئة تحرير الشام" التي تعتبر أكبر الخاسرين لجهة عدد ونوع الضحايا.

إدلب - زمان الوصل
(40)    هل أعجبتك المقالة (45)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي