أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف حمص.. فريق "السعادة" يرسم الابتسامة على وجوه الأطفال المحاصرين

نظّمه فريق "السعادة" التطوعي، بالتعاون مع مديرية الدفاع المدني بحمص - زمان الوصل

اختتمت فعاليات أول أولمبياد للأطفال أمس، أقيم في ريف حمص الشمالي بين (22 -13) من الشهر الجاري ونظّمه فريق "السعادة" التطوعي، بالتعاون مع مديرية الدفاع المدني بحمص، وأطلقوا عليه اسم "طيور السلام" للرياضة والثقافة.

وقال "سليمان سعد الدين" رئيس فريق السعادة التطوعي لـ"زمان الوصل": "انطلق الأولمبياد من الملعب الرياضي في قرية الزعفرانة، برعاية ودعم من مديرية الدفاع المدني بحمص، وبالتنسيق مع الهيئة الفرعية للرياضة والشباب، متضمناً عدة نشاطات رياضية للأطفال، كالمارثون وكرة القدم والكاراتية وٲلعاب القوى، إضافة لنشاطات ومسابقات ترفيهية، هدفها رسم الابتسامة على وجوه الأطفال، وإخراجهم من جو الحرب والقصف والدمار والحصار".


ونوه بأن فعاليات أول أولمبياد، يقام في شمال حمص منذ سبع سنوات، توزعت على بلدات "الزعفرانة، الغنطو، الدار الكبيرة والرستن".

وتابع سعد الدين قائلاً: "أقيم المهرجان بمناسبة يوم السلام العالمي، وهدفنا منه إيصال رسالة للعالم مضمونها السلام لأجل سوريا وأطفالها".

ورداً على سؤال "زمان الوصل"، عن فعاليات اليوم الأخير للأولمبياد قال "سعد الدين": "فعاليات اليوم الأخير، أقيمت في مدينة الرستن، وتضمنت أنشطة ترفيهية ورياضية وثقافية وألعاب قوى ومسابقات للأطفال المشاركين، الذي يقدّر عددهم بنحو 300 طفل وطفلة، كما تضمن مسرحية تحاكي الواقع الذي نعيشه.


يذكر أن فريق "السعادة"، هو فريق تطوعي في ريف حمص الشمالي، ينصب عمله في تنظيم فعاليات ترفيهية وحملات دعم نفسي للأطفال، الذين يعانون من 6 سنوات من ويلات الحرب والحصار والجوع.

ريف حمص - زمان الوصل
(55)    هل أعجبتك المقالة (62)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي